جديد الموقع
صحف السبت تتناول دعوة المرجعية للمسؤولين الكرد الى العمل مع الحكومة المركزية وفق الأسس الدستورية ...وفرض القوات الاتحادية الأمن في التون كو صحف الخميس تهتم بتوجيه العبادي بملاحقة العناصر التي تنشر الكراهية والعنصرية وتتابع الجدل بشان اختيار مفوضية انتخابات جديدة اللامي : استرجاع المناطق المتنازع عليها خطوة عقلانية لبسط الامن والسلام بتلك المناطق صحف الاربعاء تهتم باعلان العبادي بان الاستفتاء اصبح من الماضي ودعوته الى حوار تحت سقف الدستور.. وسيطرة القوات الامنية واعادة انتشارها بالمن صحف الثلاثاء تبرز عملية اعادة فرض الامن في كركوك وردود الفعل العربية والدولية بشان ذلك الصحف تتابع مطالبة اتحاد القوى باشراكه في المباحثات مع الاقليم وتتحدث عن " مرونة " من الجانب الكردي صحف الاحد تواصل متابعة تطورات ازمة اقليم كردستان واحتمالات العودة الى الحوار وكالة انباء / نينا/ تحتفي يوم غد الاحد بالذكرى /12/ لتأسيسها وزير النقل يؤكد ان جميع مطارات العراق يجب ان تخضع لسلطة الطيران المدني ولايمكن تجزءتها الامين العام للاتحاد الدولي للصحفيين يجدد دعم الاتحاد للصحفيين العراقيين والوقوف الى جانبهم / موسع
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الثلاثاء تهتم بتأكيد وزارة الداخلية اصابة زعيم داعش الارهابي ابو بكر البغدادي بضربة جوية في القائم
2017/02/14 عدد المشاهدات : 416

بغداد /ابرزت الصحف العراقية الصادرة في بغداد صباح اليوم ، تأكيد خلية الصقور الاستخبارية التابعة لوزارة الداخلية اصابة الإرهابي /ابو بكر البغدادي/ زعيم تنظيم داعش بضربة جوية في القائم ، واصابة الصحفية الجزائرية سميرة مواقي برصاص قناص من عصابات داعش اثناء تغطيتها للمعارك بالقرب من تلعفر.

فقد اهتمت صحيفة /الزوراء/ التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين باعلان نقابة الصحفيين العراقيين عن تعرض الصحفية الجزائرية سميرة مواقي التي ترافق فريق الاعلام الحربي للاصابة برصاص قناص عصابات داعش اثناء تغطيتها للمعارك بالقرب من قضاء تلعفر غربي الموصل.

واوردت الصحيفة بيانا للنقابة جاء فيه " ان نقابة الصحفيين العراقيين تحيي الشجاعة الفائقة للصحفية سميرة مواقي ، وتثمن اصرارها وموقفها مع العراق في حربه العادلة وتصديه لعصابات داعش الارهابية رغم تهديد الزمر الارهابية لها ومنعها من دخول بلدها ".

وفي الشأن الامني ركزت صحيفة /الصباح/ التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي على تأكيد خلية الصقور الاستخبارية التابعة لوزارة الداخلية اصابة الإرهابي ابراهيم عواد السامرائي الملقب بـ/ابو بكر البغدادي/ زعيم تنظيم داعش بضربة جوية في مدينة القائم.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الخلية مدير عام مديرية استخبارات ومكافحة الارهاب قوله " ان المجرم البغدادي دخل قضاء القائم الجمعة الماضي قادما من منطقة البوكمال السورية واستهدف يوم السبت بواسطة طائرة عراقية نوع ( F16 ) ، فضلا عن معالجة 4 أهداف إرهابية أخرى أسفرت عن إصابته بجروح بالغة ".

فيما ابرزت صحيفة /الزمان/ المستقلة تأكيد ضابط استخبارات حشد حديثة المقدم ناظم الجغيفي اصابة البغدادي في قضاء القائم بقصف جوي على تجمع لقيادات التنظيم ، مشيرا الى ان التنظيم فرض حظرا للتجوال على خلفية اصابته وقيادات اخرى حيث تم نقلهم الى جهة مجهولة.

واشارت الصحيفة الى قوله " إن طيران الجيش قصف رتلا لداعش مكونا من 11 عجلة حال وصوله الى وادي الفحيمي غربي الانبار ما أدى الى مقتل اكثر من 15 داعشيا بينهم قادة في التنظيم ، وأن القصف ادى الى اعطاب عجلات الرتل بالكامل ، مبينا أن استهداف الرتل استند الى معلومات استخباراتية ".

على الصعيد نفسه اهتمت صحيفة /المشرق/ المستقلة بما كشفت عنه صحيفة واشنطن بوست الأمريكية من حصول تمرد بين مقاتلي تنظيم داعش من الأجانب ، وفقاً لما أشارت إليه وثائق عثر عليها عقب استعادة الجانب الأيسر من الموصل.

وذكرت الصحيفة أن الوثائق التي عثر عليها في مقر تابع للتنظيم في الساحل الأيسر من الموصل ، وعددها 14 ورقة مكتوبة بخط اليد ، بينت أن هناك (مشكلة) لدى مقاتلي كتيبة طارق بن زياد ، وهي الكتيبة التي تضم المقاتلين الأجانب في صفوف التنظيم ، مشيرة الى ان المقاتلين الاجانب يتذرعون بالحجج للهروب من القتال في العراق والتوجه الى سوريا او الى بلدانهم الاوربية./انتهى

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين