جديد الموقع
نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي يرسل وفدا من النقابة لحضور مجلس تأبين الصحفي الراحل حيدر كشكول في النجف محافظ كركوك يهنئ الاسرة الصحفية بمناسبة الذكرى / 149 / لعيد الصحافة العراقية صحف الخميس تهتم بملف الانتخابات والتحالفات السياسية لتشكيل الحكومة المقبلة صحف الاربعاء تتناول تسمية القضاة الذين سيتولون ادارة مكاتب المفوضية ..وتاكيد العبادي بعدم وجود اتفاق مع انقرة بشان العمليات العسكرية الترك صحف الثلاثاء تهتم بملف الانتخابات وتداعيات حريق الرصافة الصحف تتابع تداعيات احتراق صناديق الاقتراع والدعوات لاعادة الانتخابات نقابـة الصحفييـن العراقيين تستنكـر التهديدات التي تعرض لها الزميل احمد ملا طـلال الاعلام النيابية : تهديد ملا طلال من قبل بعض السياسين مرفوض ويجب ان يجابه بالقانون الصحف تتابع انعكاسات تعديل قانون الانتخابات واعادة العد يدويا صحف السبت تتناول خطبة المرجعية الدينية.. وخشية جهات سياسية مختلفة من دخول البلاد في فراغ دستوري
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الخميس تهتم بمشاورات تشكيل الحكومة المقبلة ولقاءات الكرد في بغداد
2018/05/24 عدد المشاهدات : 84

بغداد/  اهتمت الصحف الصادرة اليوم الخميس الرابع والعشرين من ايار بمشاورات تشكيل الحكومة المقبلة ولقاءات الوفدين الكرديين في بغداد.

صحيفة الصباح قالت ان رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، لفت أمس الاول في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، الى ارتفاع حظوظ تحالفه «النصر» مع تحالف «سائرون»، إذ أشار إلى أن لقاءه بزعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، «شهد تطابقاً في وجهات النظر بشأن المرحلة المقبلة»، مؤكداً «وجود تطابق شبه كامل في ما يتعلق بتشكيل حكومة تكنوقراط قوية»، بينما واصل الصدر استقبال المهنئين بتصدر قائمته النتائج الانتخابية، وجمع أكبر عدد ممكن من الحلفاء للوصول إلى «الكتلة الأكبر» التي سيقع عليها تشكيل الحكومة.

وتابعت بالقول انه وفي الوقت الذي التقى خلاله وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني، الصدر وزعيم ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، زار وفد الاتحاد الوطني الكردستاني رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لبحث آلية تشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة ومطالب الكرد.
المستجدات السياسية

وأفاد بيان رئاسي، بأن معصوم بحث، أمس الأربعاء، مع وفد الاتحاد الوطني الكردستاني «نتائج انتخابات مجلس النواب وآفاق تشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة فضلا عن المستجدات السياسية في إقليم كردستان وعموم العراق».

وأضاف البيان أنه جرى «بحث آفاق التعاون والتنسيق بين الكتل البرلمانية الكردستانية والعراقية الجديدة وسبل المضي قدما من اجل تحقيق المصالح الوطنية العليا وتلبية حقوق وطموحات المواطنين العراقيين في الإقليم وكل البلاد بالاستقرار والوحدة والتقدم والحياة الكريمة».

وأشار البيان إلى أن «وفد الاتحاد الوطني الكردستاني يترأسه مسؤول الهيئة العاملة في الاتحاد ملا بختيار ويضم عددا من القياديين فيه هم كل من عضو المكتب السياسي رزكار علي ووزير الثقافة في الحكومة الاتحادية فرياد رواندزي ورئيس اللجنة القانونية الأسبق في مجلس النواب خالد شواني ومسؤول العلاقات في الاتحاد سعدون فيلي».

في حين أشار مسؤول إعلام المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، كاروان يارويس، في تصريح صحفي، الى ان «وفد الاتحاد سيجتمع أيضاً مع وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني».

كما التقى رئيس الجمهورية بنائبه نوري المالكي وبحث معه «نتائج انتخابات مجلس النواب التي تمت بنجاح فضلا عن المستجدات الأمنية والسياسية في البلاد والمنطقة».
وجرى خلال اللقاء، البحث في «آفاق التعاون والتنسيق خلال المرحلة المقبلة بين الكتل البرلمانية الجديدة، وسبل المضي قدما من أجل تعزيز النظام الديمقراطي وتحقيق المصالح الوطنية العليا وتلبية حقوق وطموحات المواطنين كافة بالاستقرار والتقدم والحياة الكريمة».

ولدى استقبال رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، لوفد الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة ملا بختيار، تم بحث «تشكيل الحكومة واهمية الاسراع في ذلك وتبادل الرؤى للمرحلة المقبلة».واكد العبادي، وفقاً لبيان مكتبه الإعلامي، «اهمية الاسراع بتشكيل الحكومة من خلال مفاوضات وطنية بعد النجاحات التي تحققت في البلد».

فيما اكد وفد الاتحاد الوطني الكردستاني انه «يريد ان يكون جزءا من الحل وان لقاءه جاء لمعرفة كيفية ادارة العملية السياسية خلال المرحلة المقبلة وانه يريد حكومة تمثل جميع الاطراف من دون إقصاء وتهميش لأحد».

زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، من جهته، بحث مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيتش، ما توصلت اليه النقاشات والحوارات المستفيضة بشأن تشكيل الحكومة المقبلة .

وذكر بيان لمكتب الصدر، ان «الصدر استقبل في مقر اقامته في العاصمة بغداد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش».

ونقل البيان عن كوبيتش القول: ان «زيارتي هذه تأتي قبيل اعداد التقرير الخاص بشأن العراق والذي من المؤمل تقديمه الى الأمم المتحدة في وقت لاحق».

كما قدم المبعوث خلال اللقاء التهاني بنجاح العملية الديمقراطية في العراق التي جرت الاسبوع الماضي، معلنا «استعداد الامم المتحدة لتقديم المساعدة التي يحتاج اليها العراق»، فيما اعرب عن امله في ان «تسفر التفاهمات والنقاشات عن تشكيل حكومة وطنية تدعم مسيرة الاستقرار في البلد».

من جانبه بين الصدر ان «رؤيته للمرحلة القادمة نابعة من رغبة جماهيرية وضرورة المرحلة لان الشعب العراقي قد عانى الكثير من الفساد وسوء الخدمات»، مجدداً تأكيده على ان «يكون القرار وطنياً عراقياً».

كما شدد الصدر على «أهمية زيادة دعم ومساندة المجتمع الدولي والامم المتحدة لخروج العراق من نفق الطائفية والمحاصصة المقيتة ومنع التدخل في ملف الانتخابات حكوميا واقليميا»، مؤكداً «ضرورة تقديم الدعم في المجال الانساني والخدمي في المناطق المحررة وبالأخص الموصل ومساهمة المنظمات الدولية في مساعدة العراق على اخذ وضعه الطبيعي في العيش الحر الكريم».

وفي السياق، استقبل زعيم التيار الصدري، وفد الاتحاد الوطني الكردستاني وبحث معه «تطورات العملية السياسية والتفاهمات حول شكل الحكومة المقبلة حيث اكد الصدر على الثوابت الاساسية في ابوية الحكومة ومبدأ المساواة بين مختلف اطياف الشعب العراقي والارتكاز على مبدأ المواطنة».

صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين قالت من جانبها ان“الكتلة الأكبر” تعد الآن المراد الأكثر سطوعا بعد ظهور نتائج الانتخابات، مشيرة الى ان ثمة اجتماعات ولقاءات وتفاهمات متواصلة، حيث تؤكد كتلة دولة القانون أنها بدأت تحركا واسعا لتحقيق هذه الغاية ولديها “مؤشرات جيدة” لذلك، وفيما أكد القيادي في تحالف “الفتح” كريم أن تكتلهم لا يوجد لديه “فيتو” على أية كتلة سياسية ولديه العديد من المرشحين لشغل منصب رئاسة الوزراء.

الصحيفة نقلت عن النائب عن دولة القانون خالد الاسدي قوله ان أن كتلتهم بدأت حراكا واسعا من اجل تشكيل الكتلة الاكبر داخل البرلمان، مبينة أن جميع الكتل الان في مرحلة اللقاءات والحوارات ويتوقع حسم موضوع التحالفات في غضون الاسبوعين المقبلين حفاظا على التوقيتات الدستورية، مبينا أن جميع الكتل التي التقت معها دولة القانون كانت مواقفها ايجابية وهناك مؤشرات جيدة، لكنها لم تصل الى مرحلة الاتفاقات بعد.

وأكد الاسدي: أن دولة القانون تسعى الآن الى تشكيل تحالف كبير داخل البرلمان يمكنها من تشكيل الحكومة المقبلة.الى ذلك قال النائب محمد الصيهود في حديث لـ”الزوراء”: إن جميع الكتل السياسية بدأت حراكا واسعا ولقاءات مباشرة تمهيدا لتشكيل تحالفات للوصول الى الكتلة النيابية الاكبر، مبينا أن طبيعة التحالفات ستظهر بشكل واضح خلال الايام المقبلة.وبين الصيهود: أن الخطوة الان هي تشكيل التحالف الاكبر الذي ينبثق منه مرشح رئاسة الوزراء ومن ثم البدء بعملية تشكيل الحكومة واختيار الشخصيات للحقائب الوزارية.

أما القيادي في تحالف الفتح كريم النوري فقال في”: إن الفتح قريب من جميع الكتل التي تتبنى برنامج تشكيل حكومة قوية قادرة على تقديم افضل الخدمات للشعب وتحفظ هيبة العراق في المرحلة المقبلة، مؤكدا أن التحالف لاتوجد لديه كتلة قريبة او بعيدة، وإنما تقف على مسافة واحدة من الجميع إذا كانوا يتفقون مع برنامج الفتح، لاننا نطمح الى تشكيل حكومة وطنية، مضيفا بالقول “لا يوجد لدينا فيتو على اي كتلة سياسية وابوابنا مفتوحة للجميع”.وبشأن التحالف الوطني استبعد النوري امكانية اعادة تشكيل التحالف الوطني كما في الدورة الماضية في ظل التقاطعات الحاصلة الان بين مكونات التحالف والتي سترتفع وتيرتها مع اقتراب تشكيل الحكومة المقبلة، مؤكدا أهمية تشكيل التحالفات بناء على الفضاء الوطني وبعيدا عن أي تخندق طائفي او قومي.

وأشار الى أن الكتل تطمح أن يكون مرشح رئاسة الوزراء من قبلها، وتعتقد أنها تمتلك الامكانية على شغل هذا المنصب، مشددا على أن الفتح لديه العديد من المرشحين لشغل هذا المنصب في حال تمكن من تشكيل الكتلة الاكبر داخل قبة البرلمان.


صحيفة المشرق من جانبها قالت انه وفي حين يشهد العراق حاليًا حراكًا سياسيًا واسعًا ومفاوضات بين الكتل الفائزة في الانتخابات الأخيرة لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر التي تشكل الحكومة الجديدة ، كان وفد الأحزاب الكردية يواصل لقاءاته مع المسؤولين في بغداد حيث اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ان الوفد الكردي طرح امامه ثلاثة طلبات ، يأتي ذلك في وقت تتهيأ خلاله أحزاب المعارضة الكردية تشكيل وفد للقدوم الى بغداد ، .

وتابعت انه ووسط هذه التطورات اكد السيد مقتدى الصدر أن \"الرئاسات ليست مغنمنا، ولا مطلبنا\"، في حين اعلن ائتلاف الوطنية عن تشكيل لجنتين للتفاوض مع الكتل الاخرى بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.

الصحيفة اضافت ان رئيس الوزراء ورئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي التقى وفد الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة ملا بختيار في بغداد.

وجرى خلال اللقاء بحث تشكيل الحكومة واهمية الاسراع في ذلك وتبادل الرؤى للمرحلة المقبلة.

واكد العبادي اهمية الاسراع بتشكيل الحكومة من خلال مفاوضات وطنية بعد النجاحات التي تحققت في البلد.
في حين اكد وفد الاتحاد الوطني الكردستاني انه يريد ان يكون جزءا من الحل وان لقاءه جاء لمعرفة كيفية ادارة العملية السياسية خلال المرحلة المقبلة، وانه يريد حكومة تمثل جميع الاطراف من دون إقصاء وتهميش لأحد.

على الصعيد نفسه كشف القيادي في تحالف العدالة والديمقراطية ارسلان عبدالله امس الأربعاء، ان القوى الكردية المعارضة تدرس تشكيل ائتلاف \"جامع\" للذهاب الى بغداد وبحث تشكيل الحكومة الجديدة مع القوى السياسية الفائزة بالانتخابات.

وقال عبد الله إن \"احزاب المعارضة الكردية كحركة التغيير والجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي وتحالف العدالة والديمقراطية يدرسون تشكيل ائتلاف جامع ليذهبوا بصورة موحدة الى بغداد\".

من ناحيته اعلن ائتلاف الوطنية عن تشكيل لجنتين للتفاوض مع الكتل الاخرى بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.
وقال في بيان ان ائتلاف الوطنية عقد اول اجتماع له بحضور صالح المطلك وسليم الجبوري.
واشار الى ان الاجتماع شهد حسم عدد من الملفات الادارية التي تخص هيكلية الائتلاف وخططه المستقبلية. موضحا انه على اثر انعقاد الاجتماع تم تشكيل لجنتين للتفاوض مع الكتل الاخرى. منوها الى ان رئيس الائتلاف اياد علاوي كلف صالح المطلك وسليم الجبوري بالاشراف على احدى اللجان وتنسيق عملها.

واكد علاوي أثناء الاجتماع وجود قوى وطنية ترغب بالتعاون والتنسيق مع ائتلاف الوطنية. لافتاً الى ان الوطنية بثقلها النوعي لن تشارك في اي سلطة لاتلتزم النهج الوطني العراقي والحفاظ عليه اساسا لبناء عملية سياسية تقوم على الشراكة والتوافق .
وعلى صعيد تشكيل الكتلة الأكبر فالانباء تشير الى ان الأحزاب والائتلافات السياسية لم توفق لغاية مساء أمس الاربعاء في التوصل إلى نتيجة نهائية للتحالف، وبالتالي الوصول إلى لقب الكتلة الأكبر التي يسمح لها بتشكيل الحكومة الجديدة، وذلك على الرغم من كثرة اللقاءات والزيارات فيما بينها في الأيام الأخيرة.

وفي هذا الخصوص أكد القيادي في تحالف \"الفتح\" عامر الفايز، أن \"الحوارات لا تزال مستمرة، وهناك اختلاف بوجهات النظر بين الكتل، لعدم وجود كتلة أقوى من كتلة ثانية، فالكل متساوٍ في نتيجة الانتخابات تقريباً، عدا الفتح وسائرون\". مشيراً إلى أن \"الحوارات ستبقى جارية لأسابيع مقبلة، لتقريب وجهات النظر وصناعة حكومة مكتملة\".

من جانبه عبّر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر امس الأربعاء عن امتعاضه بشأن تنافس الأحزاب، والأطراف الفائزة بالانتخابات التشريعية التي جرت مؤخرا على مناصب الرئاسات الثلاث في العراق.وكتب الصدر في تغريدة له على موقع \"تويتر\"، \"أتقولون على العراق ما لا تعلمون أم انكم لأحزابكم تحبون، وللشعب لا تنظرون، ولرأي المرجعية لا تنتظرون\"، مشيرا الى ان \"الرئاسات ليست مغنمنا، ولا مطلبنا\"./انتهى

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين