جديد الموقع
أسوشيتدبرس تنهي تعاقد صحفية عراقية بسبب تغريدة لها صحف الثلاثاء تتابع ما اثير عن تسلل مئات من الارهابيين الى العراق صحف الاثنين تواصل متابعة تطورات استكمال الكابينة الوزارية ..وتتحدث عن اهم قوانين الفصل التشريعي الثاني للبرلمان صحف الاحد تتابع التطورات العسكرية على الحدود مع سوريا .. وآلية عمل اللجان المشتركة بين تحالفي سائرون والفتح بتوجيه من نقيب الصحفيين العراقيين ... لجنة اختبارات الكفاءة المهنية تجري اختبار الكفاءة للصحفيين لمحافظة الديوانية رئيس جهاز مكافحة الإرهاب يلتقي نقيب الصحفيين العراقيين ويشيد بدور الإعلام في نقل الحقائق إلى الرأي العام صحف الخميس تتابع تعديلات قانون الانتخابات المحلية وتطورات ازمة وزارة الداخلية وزير النقل خلال لقائه نقيب الصحفيين العراقيين يشيد بدور الأسرة الصحفية العراقية . بحث التعاون المشترك بين مكتب الصليب الاحمر الدولي و فرع نقابة الصحفيين العراقيين في كركوك صحف الاربعاء تواصل متابعة الجدل حول وجود القوات الاجنبية .. وتتحدث عن مساع برلمانية لاصدار قانون جديد للعفو
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
الصحف تتابع مساعي تشكيل الحكومة الجديدة والخيارات المتاحة امام رئيس الوزراء المكلف
2018/10/07 عدد المشاهدات : 173

بغداد / تابعت الصحف الصادرة في بغداد صباح اليوم الاحد ، السابع من ‏تشرين الاول ، مباحثات ومساعي تشكيل الحكومة المقبلة ، والخيارات المتاحة لرئيس الوزراء ‏المكلف عادل عبد المهدي في اختيار اعضاء كابينته .‏

صحيفة / الزوراء / التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين اشارت الى المخاوف ‏من اعادة نهج المحاصصة في التشكيلة الوزارية الجديدة .‏

واشارت بهذا الخصوص الى تحذير النائب عن تحالف/ سائرون / عباس عليوي من ‏أن إصرار الكتل السياسية على النهج السابق والمتمثل بتقديم مرشحين لرئيس الوزراء ‏المكلف ، يعني استمرار المحاصصة التي اوصلت البلد الى ماهو عليه الان.‏

ونقلت الصحيفة قوله :\" سنسعى الى اقناع الكتل السياسية بمبادرة السيد مقتدى الصدر ‏باعطاء عبد المهدي حرية اختيار كابينته الوزارية في المرحلة المقبلة لكي نتمكن من ‏محاسبته في حال اخفاقه في الجوانب الخدمية او الاقتصادية او الامنية\".‏

‏ واضاف :\" ان الكتل السياسية في حال أصرت على النهج السابق والمتمثل بتقديم ‏مرشحين لرئيس الوزراء ، فان ذلك يعني ان الوضع لن يختلف عن السابق لان ‏المحاصصة هي من اوصلت البلد الى ماهو عليه الان\".‏

فيما نقلت الصحيفة قول النائب عن ائتلاف الوطنية يحيى العيثاوي :\" امام رئيس ‏الوزراء المكلف خياران، اما ان يقدم كابينته الوزارية بعيدا عن الكتل السياسية ‏ويتحمل هو مسؤوليتها، او ان الكتل السياسية تقدم له على اقل تقدير 5 مرشحين لكل ‏وزارة وتترك له حرية الاختيار\".‏

‏ واوضح العيثاوي :\" ان الخيار الاول سيضعه امام تشدد البرلمان في حال اخفق ‏وزير ما في تنفيذ البرنامج الحكومي، في حين أن الخيار الثاني هو الاكثر مرونة لان ‏عبد المهدي سوف يحمل الكتل مسؤولية الاخفاق إذا حصل في احدى الكابينات ‏الوزارية\".‏

اما صحيفة / المشرق / فقد قالت :\" ان كل الدلائل تشير الى ان مهمة رئيس الوزراء ‏المكلف عادل عبد المهدي ستكون صعبة ، خاصة مع تسلمه من بعض الكتل السياسية ‏مطالبها ومناصبها الراغبة بها \".‏

‏ واضافت الصحيفة :\" فيما اعلن زعيم تحالف سائرون مقتدى الصدر ان تحالفه لن ‏يشارك في التشكيلة الوزارية الجديدة ، فان القيادي في الحزب الشيوعي رائد فهمي ‏قد اكد ان فكرة المستقلين يجب ان لا تقودنا الى المنطق العام بحيث نرفض من حيث ‏المبدأ وجود ممثلي الاحزاب\".‏

‏ واشارت / المشرق / الى ان هذا ما أكده أيضا القيادي في تيار الحكمة، حبيب ‏الطرفي حينما دعا الى اختيار شخصيات تكنوقراط سياسي من الاحزاب لشغل ‏المناصب في الكابينة الوزارية الجديدة.‏

‏ و كشف مصدر سياسي ، حسب الصحيفة ، عن ان رئيس الوزراء المكلف عادل ‏عبد المهدي شكّل فريقاً تفاوضياً من 10 اشخاص للتفاوض بشأن اختيار الوزراء ‏الجدد في الكابينة الحكومية ، فيما كشف النائب المستقل عن تحالف البناء عباس يابر ‏أن الكتل السياسية ارسلت اسماء المرشحين لشغل المناصب الوزارية إلى رئيس ‏الوزراء المكلف عادل عبد المهدي “، مبينا ان \" اغلب المرشحيين هم من المستقليين ‏ويحظون بالكفاءة والنزاهة\".

صحيفة / الزمان / تحدثت عن الضغوط التي تمارس من قبل الكتل السياسية على ‏رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي لاستيزار شخصيات من داخل الاحزاب ‏بعيدة عن التكنوقراط .‏

‏ واشارت بهذا الخصوص الى قول الخبير السياسي واثق الهاشمي :\" ان ضغوطا ‏سياسية تمارس بقوة من قبل الكتل على عبد المهدي من اجل استيزار شخصيات ‏حزبية بعيدة عن التكنوقراط ، على اعتبار ذلك الموضوع استحقاقا انتخابيا ، وبالتالي ‏، فان هذا الموضوع يشكل تحديا كبيرا في اختيار الترشيحات للمناصب الوزارية\".‏

واضاف الهاشمي :\" طالما أن الجميع لايريد المعارضة وبوجود كتلتين كبيرتين ، ‏فان عبد المهدي سيكون مضطرا لارضاء جميع الاطراف لضمان بقاء حكومته، ‏وبالتالي فان الحكومة المقبلة قد تكون أكثر ترهلا من سابقاتها وقد يضطر عبد المهدي ‏لاعادة عدد من الوزارات التي دمجت سابقا اضافة الى اعادة منصب نواب رئيس ‏مجلس الوزراء\".‏

‏ فيما نقلت / الزمان / عن عضو ائتلاف دولة القانون مؤيد العبيدي قوله :\" ان وضع ‏عبد المهدي بخيار ترشيح كل كتلة سياسية خمسة أو أربعة مرشحين لكل وزارة وترك ‏خيار المفاضلة بين الأسماء ، هو التفاف للرجوع إلى قضية المحاصصة\"، لافتا الى ‏ان :\" أية كتلة أو حزب سيرشح أسماء جميعها تكون مطيعة وتابعة له وملبية لسياساته ‏وأجنداته\".‏

‏ واضاف العبيدي :\" ان عبد المهدي حمل رسالة ومهمة خطيرة وكبيرة فيها تحديات ضخمة ‏واية حكومة يشكلها فهي بحاجة الى خبراء ذوي كفاءة وقدرة على حل مشاكل ‏وتراكمات لسنوات طويلة \"، مشددا على اهمية أن تكون القوى والزعامات السياسية ‏ظهيراً قوياً لعبد المهدي بغية إنجاح مهمته وأن يتم منحه التفويض الكامل لاختيار ‏كابينته الوزارية على اساس الكفاءة والمهنية\". ‏/ انتهى

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين