جديد الموقع
صحف الثلاثاء تهتم بملف الهيئات المستقلة والانتقادات النيابية للبرنامج الحكومي الصحف تواصل متابعة الجدل حول تعديل قانون الجنسية والغاء مكاتب المفتشين العموميين الصحف تتابع تعديل قانون الانتخابات المحلية والجدل حول قانون الجنسية محافظ كركوك يثمن دور نقابة الصحفيين العراقيين في تعزيز البناء الحضاري للعراق النائب فالح الخزعلي يثمن دور الإعلام العراقي إثناء معارك التحرير ويشيد بأساليب العمل المتطورة في نقابة الصحفيين صحف الخميس تتناول باهتمام لقاء السيستاني وروحاني..واتفاق مؤيد اللامي مع السفير التونسي على تسهيل دخول الصحفيين العراقيين إلى تونس وتخفيض ر نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي يتفق مع السفير التونسي على تسهيل دخول الصحفيين العراقيين لتونس وتخفيض رسوم التأشيرة السفير التونسي في العراق ونقيب الصحفيين يتفقان على تسهيل دخول الصحفيين العراقيين لتونس وتخفيض رسوم التأشيرة صحف الاربعاء تهتم باتفاق مؤيد اللامي والزعبي على آلية تسهيل دخول الصحفيين العراقيين إلى الأردن ونتائج زيارة روحاني للعراق السفير الاردني يوعد اللامي باتخاذ اجراءات عملية لتسهيل منح سمات الدخول للصحفين العراقيين وبوقت قياسي/ موسع
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الاربعاء تتناول منح دمشق بغداد الإذن لتنفيذ ضربات في العمق السوري..وتهنئة مؤيد اللامي الى الشعب العراقي والصحفيين لمناسبة حلول العام ال
2019/01/02 عدد المشاهدات : 175

بغداد / تناولت صحف الاربعاء الصادرة اليوم منح دمشق بغداد الإذن لتنفيذ ضربات في العمق السوري دون الرجوع لها..وتهنئة رئيس الاتحاد العام للصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين الى الشعب العراقي والصحفيين لمناسبة حلول العام الجديد 2019.

فقد قالت صحيفة الزوراء التابعة لنقابة الصحفيين ان رئيس اتحاد الصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي هنأ الشعب العراقي والزملاء الصحفيين بمناسبة حلول عام 2019 .

ونقلت الصحيفة عن اللامي في تهنئته قوله: اتقدم بأسمى آيات التهاني وأعطر التبريكات الى الشعب العراقي العظيم والزملاء الصحفيين والاعلاميين مقرونة بالود والاحترام بمناسبة حلول عام 2019 ، متمنيا للجميع دوام الصحة والموفقية وتحقيق جميع أمنياتهم\".

وركزت الصحيفة على قول اللامي:\" ونحن نبدأ عامنا الجديد أسأل المولى عز وجل ان يجعله عام خير وسلام وامان على بلدنا العراق، وعلى جميع الزملاء، عاما مليئا بالطاقة الإيجابية والحب والسعادة والفرح والطمأنية\".


وفي موضوع اخر اوردت الصحيفة تصريحا للباحث الأمني هشام الهاشمي،اكد فيه أن دمشق منحت بغداد الإذن لتنفيذ ضربات في العمق السوري دون الرجوع لها، مبينا أن التطبيع سيكون هو السائد على الموقف العربي مع سوريا وليس العراق فقط، فيما أشار الخبير الأمني الفريق المتقاعد وفيق السامرائي الى أن أي طرف عربي لن يتحرك خارج هذا التوجه، مبينا أن التطورات على الساحة السورية لن تؤثر سلبا على العراق\".
.
وشددت الصحيفة على تاكيد الهاشمي \"كانت المواقف سرية بين العراق وسوريا والآن أصبحت معلنة التطبيع الذي سيكون هو السائد على الموقف العربي وليس فقط على العراق، مبينا أن العراق حاله حال اية دولة عربية بدأت تطبيعا معلنا مع دمشق مضيفا\" أن العمليات العسكرية داخل الاراضي السورية تتطلب مأذونية التحالف الدولي الذي يسيطر على اجواء المنطقة الشرقية السورية، ويتطلب موافقة دمشق، وفي آخر لقاء مع مستشار الأمن الوطني فالح الفياض اعطت الضوء الاخضر لتنفيذ عمليات عراقية في العمق السوري دون العودة لها.\".

واضافت الصحيفة\" أما الخبير الأمني الفريق المتقاعد وفيق السامرائي قال\": إن قرار الانسحاب الأميركي من شرق سوريا وتخليهم العملي عن الفصائل الكردية كان قرارا استراتيجيا لا يقاس بمحدودية عدد قوتهم هناك المؤلفة من نحو ألفي عسكري، ومن مؤدياته تَغَيّرُ الموقف السياسي السعودي/ الإماراتي/ البحريني تجاه سوريا سريعا\"مضيفا \"لم يعد أمام الفصائل الكردية المسلحة البالغ عدد مسلحيها نحو 25,000 مسلح فرصةً غير التفاهم مع دمشق والنزول كثيرا عن مطالبهم السابقة، لعدم وجود حليف أو قوة داعمة لهم، مؤكدا أن الانسحاب الأميركي من سوريا سيتم حتى لو يتأخر قليلا، وسيتبعه انسحاب من المواقع الحدودية المعزولة غرب العراق إلى قاعدة الأسد أو خارج العراق، وقد يكون من الصعب انتقالهم الى أربيل دائميا. وبين السامرائي: في حالة وضع الفصائل الكردية المسلحة نفسها بإمرة دمشق، وهو وضع سيتحقق وفقا للمعطيات الحالية، فسيكون احتفاظها بالسلاح لمرحلة انتقالية مع محاولة تفادي الاحتكاك الحاد بالقوات التركية، مشيرا الى أن القوات السورية عندما تفرض وجودها في المناطق الرئيسية شمال وشرق سوريا سينتفي غرض بقاء القوة التي تحت سيطرة تركيا، وهنا تبدأ مرحلة تعميق التفاهم بين دمشق وأنقرة للتغلب على هواجس الطرفين.\".

من جانبها قالت صحيفة الزمان/ طبعة العراق/ ان خبيرا في الشأن السياسي، استبعد حدوث حرب بين اسرائيل وايران، برغم التصعيد الذي تشهده المنطقة بين الجانبين بعد الانسحاب الامريكي من الاراضي السورية \".

ونقلت الصحيفة عن رئيس المجموعة العراقية للدراسات الستراتيجية واثق الهاشمي قوله ان (الانسحاب الامريكي من سوريا وضع اسرائيل امام تحد كبير ومواجهة لحزب الله وبعض الجهات الاخرى التابعة لايران ولاسيما انها قامت بتنفيذ ضربات جوية بعد ذلك الانسحاب بهدف جس نبض الاطراف الاخرى الموجودة فعليا بسوريا)،مضيفا ان (اسرائيل هي الخاسر الوحيد من هذا الانسحاب وتحاول حاليا تصعيد الموقف وجر ايران للمواجهة ولكن وفق اسباب عدة لايصل ذلك لمرحلة الحرب بين الطرفين لامتلاك طهران عمقا ستراتيجيا ومنظومة صواريخ تستطيع من خلالها الرد على اسرائيل التي لا تمتلك الارضية المناسبة للدفاع عن نفسها).

واشارت الصحيفة الى توضيح الهاشمي ان (ما يحدث هو تهديد واستعراض قوة لان وجود قوى التوازن في المنطقة وهما روسيا وامريكا نستبعد حدوث هذه الحرب)، متوقعاً (شن بعض الضربات الجوية ولكن لا تصل لمرحلة الاشتباك المباشر بين الجانبين). 


الى ذلك قالت صحيفة الصباح الجديد ان المباحثات التي أجراها رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز مع نظيره عادل عبدالمهدي في بغداد، ،اسفرت عن فتح المعابر الحدودية الأردنية – العراقية (الكرامة وطريبيل) أمام حركة النقل للبدء في تسيير الرحلات للبضائع سريعة التلف في الثاني من شباط المقبل، على أن تشمل أنواع السلع كافة لاحقاً. واتفق الجانبان على منح التسهيلات للبضائع العراقية المستوردة من طريق ميناء العقبة التي مقصدها النهائي العراق خصماً مقداره 75 في المئة من الرسوم التي تتقاضاها سلطة العقبة الاقتصادية.كذلك عقد اتفاق بين «الملكية الأردنية» و«الجوية العراقية» من أجل التعاون المشترك في مجالات مختلفة، منها الرمز المشترك والتدريب والتعاون في مجالات الطيران والنقل الجوي\".

واضافت الصحيفة \"أما في قطاع الصناعة والتجارة، فتم الاتفاق على تفعيل قرار مجلس الوزراء لعام 2017، بإعفاء سلع أردنية من الجمارك، بدءا من الثاني من شباط المقبل. فيما تم الاتفاق على اتخاذ مجلسي الوزراء في كلا البلدبن قراراً بتخصيص الأراضي المتفق عليها على الحدود العراقية – الأردنية ليصل بعمق كيلومترين على طرفي الحدود بطول ستة كيلومترات للشركة الأردنية – العراقية، ومنحها الإعفاءات المطلوبة والإنتهاء من اعلان طلب استدراج العروض لإعداد المواصفة الفنية للمنطقة الصناعية الأردنية – العراقية المشتركة بتاريخ أقصاه الثاني من شباط المقبل، تمهيداً لقيام الشركة بعرض المنطقة الصناعية على القطاع الخاص للتشغيل والإدارة على مبدأ BOT. وفي قطاع المالية، تم تشكيل لجنة فنية مالية قانونية بين الجانبين لوضع حلول للملفات المالية العالقة بين البلدين.\".

واوضحت الصحيفة\" أما في قطاع الطاقة، فتم الاتفاق على الربط الكهربائي الأردني – العراقي من خلال شبكة الربط، إذ تم توقيع مذكرة التفاهم في هذا الشأن، بحضور رئيسي الوزراء، اتفق الطرفان فيها على المباشرة باتخاذ الإجراءات المطلوبة لتسريع عملية تبادل الطاقة الكهربائية بين الطرفين، من خلال الربط الكهربائي المباشر لشبكتي الكهرباء العراقية والأردنية ، وأيضاً تم الاتفاق على الانتهاء من الاتفاق الاطاري لأنبوب النفط العراقي – الأردني الذي سيمتد من البصرة عبر حديثة إلى العقبة، وذلك في الربع الأول من 2019. وكذلك تم الإتفاق على أن تتوصل اللجان الفنية لتحديد تفاصيل النقل والتسعير لتصدير النفط الخام العراقي للأردن قبل الثاني من شباط المقبل\".

وتابعت الصحيفة\"أما في قطاع الزراعة، فتم الاتفاق على التدريب في مجالات الاستخدام الأمثل للمياه في مجالات الزراعات المائية والحصاد المائي، وكذلك في مجال إكثار البذار والمكافحة الحيوية واستخدام المبيدات الصديقة للبيئة وتدريب الشرطة البيئية العراقية..وفي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تم الاتفاق على مرور سعات الإنترنت للعراق من خلال الأردن في 2019، لدعم العراق في انشاء البنية التحتية. كما تم الاتفاق على نقل التجارب الأردنية في مجالات التكنولوجيا المالية للعراقييـن\"./انتهى

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين