جديد الموقع
صحف الخميس تولي اهتماما لبيان الحشد الشعبي وتحميله أميركا مسؤولية استهداف المقرات العسكرية العراقية.. وعجز الموازنة ..وموضوع رفع الحصانة عن محافظ كركوك يشيد بجهود نقابة الصحفيين العراقيين ونقيبها مؤيد اللامي بدعم مؤسسات الدولة الخدمية ومساندة القوات الأمنية ودعم وحدة العراق صحف الاربعاء تهتم برفع الحصانة عن بعض النواب ومقترح قانون التجنيد الالزامي صحف الثلاثاء تهتم بالجدل السياسي بشان مستقبل حكومة عبد المهدي ورفض الاقليم تسليم منافذه لهيئة المنافذ الحدودية الصحف تتابع موضوع المفتشين العموميين ومشروع قانون الموازنة للعام المقبل الصحف تتابع تداعيات حادث معسكر الصقر وجولة المباحثات المقبلة بين الاقليم والمركز الصحف تتابع تقييم البرنامج الحكومي وموعد الانتهاء من اعداد موازنة العام المقبل صحف الاربعاء تهتم بالقمة الوزارية العربية المرتقبة في بغداد ومصادقة مجلس الوزراءعلى مشروع قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص صحف الثلاثاء تتابع تداعيات استمرار المادة 140 وتهتم باستقبال برهم صالح للطلبة المتفوقين الصحف تتابع تشريع قانون الخدمية المدنية وتفاصيل الهروب الجماعي من مركز شرطة القناة
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الخميس تهتم بلقاء المرجع السيستاني مع ممثلة الامين العام للامم المتحدة وردود الفعل بشان تصريحات ترامب عن الوجود الامريكي بالعراق
2019/02/07 عدد المشاهدات : 379

بغداد/ اهتمت الصحف الصادرة اليوم الخميس بلقاء المرجع الديني السيد علي السيستاني مع ممثلة الامين العام للامم المتحدة وردود الفعل بشان تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن الوجود الامريكي بالعراق.

صحيفة الزمان قالت ان المرجع الديني علي السيستاني حدد لدى لقائه بالممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة رئيسة البعثة الدولية في العراق، الأولويات الملحة لدى الحكومة الجديدة ، موضحا انها تتمثل في اعادة إعمار المناطق المتضررة جراء الحرب واعادة النازحين اليها فضلاً عن مجابهة الفساد وتحسين الخدمات العامة، داعيا المنظمات الدولية ودول العالم الى المساعدة في تحقيق ذلك .

ونقلت الصحيفة عن السيد السيستاني قوله في بيان صدر على هامش لقائه بجينين هينيس بلاسخارت في النجف، امس ان (امام الحكومة العراقية الجديدة مهام كبيرة ، وينبغي ان تظهر ملامح التقدم والنجاح في عملها في وقت قريب وبالخصوص في ملف مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة وتخفيف معاناة المواطنين ولا سيما في محافظة البصرة)، محذرا من ان (الكتل السياسية اذا لم تغير من منهجها في التعاطي مع قضايا البلد، فإنه لن تكون هناك فرصة حقيقية لحلّ الازمات الراهنة).

واضاف ان (العراقيين دفعوا ثمناً باهظاً في دحر الارهاب الداعشي تمثّل في اعداد كبيرة من الشهداء والجرحى والمعاقين وخراب مناطق واسعة من البلد وكلفة مالية هائلة)، منوها الى ان (هناك حاجة ماسة الى اعادة إعمار المناطق المتضررة بالحرب وارجاع النازحين اليها بعد القيام بتأهيلها، ويجب أن يكون هذا من اولويات الحكومة وهو مما يساهم في تقليل خطر تنامي الفكر المتطرف في هذه المناطق مرة اخرى، كما ان على المنظمات الدولية ودول العالم المساعدة في سرعة تحقيق ذلك).

وشدد السيد السيستاني على (اهمية الالتزام العملي من قبل الجميع، مسؤولين ومواطنين، بمقتضيات السلم الاهلي والتماسك المجتمعي وعدم التفريق بين ابناء البلد الواحد ورعاية الاقليات الدينية والاثنية)، مؤكدا وجوب (تطبيق القانون على جميع المواطنين والمقيمين بلا استثناء وحصر السلاح بيد الحكومة والوقوف بوجه التصرفات الخارجة عن القانون ،ومنها عمليات الاغتيال والخطف ، ومحاسبة فاعليها بقطع النظر عن انتماءاتهم الفكرية والسياسية).

وابلغ السيستاني البعثة الدولية بأن (العراق يطمح الى ان تكون له علاقات طيبة ومتوازنة مع جميع دول الجوار وسائر الحكومات المحبة للسلام على اساس المصالح المشتركة من دون التدخل في شؤونه الداخلية او المساس بسيادته واستقلاله)، مشددا على القول ان العراق (يرفض أن يكون محطة لتوجيه الأذى لأي بلد آخر).

بدورها ، اكدت بلاسخارت ان السيستاني يريد أن تكون الحكومة الجديدة قوية في مواجهة الفساد وتحقيق الامن.
وقالت خلال مؤتمر صحفي عقدته بعد لقائها السيستاني امس(سعدنا بلقاء السيد السيستاني الذي يمثل صوت العقل والحكمة، وقد اعرب خلال اللقاء عن امله في ان يرى ملامح القوة في الحكومة ولاسيما في مكافحة الفساد)، مضيفة ان (السيستاني (شدد على ضرورة تحسين الخدمات)، مشيرة الى ان (الصراع على المكتسبات بين السياسيين لن يسمح بالتقدم).

ولفتت الى ان (السيستاني اكد اهمية اعادة النازحين وأعادة اعمار المناطق المحررة التي يجب ان تكون من اولوية الحكومة كما شدد على اهمية الوقوف بوجه التصرفات الخارجة عن القانون ضد المجموعات او الأفراد ومتابعة الحكومة والقضاء للقائمين بها).


وعن الوجود العسكري الامريكي نقلت صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين عن النائب عن تحالف الفتح محمد كامل ابو الهيل، دعوته رئاسة البرلمان الى عقد جلسة استثنائية طارئة لمناقشة التحركات الامريكية، مؤكدا أن البرلمان سيتخذ قرارا موحدا ومناسبا للحد من التوسع الامريكي في العراق، .

وقال ابو الهيل”: يجب على البرلمان عقد جلسة استثنائية لمناقشة الانتشار الامريكي في العراق وتجولهم في بعض المدن، لان هذا التحركات مخالفة لنصوص الاتفاقية الامنية الإستراتيجية، مبينا أن رئاسة البرلمان لغاية الان لم تتحرك من اجل عقد جلسة استثنائية طارئة وهذا غريب جدا، في حين أن التوسع الامريكي في العراق بات يشكل خطرا على امن البلد ويجب ان نأخذ دورنا كممثلين للشعب في للحد من هذا الانتشار.
وأضاف: أن البرلمان سيتخذ قرارا موحدا ومناسبا للحد من التوسع الامريكي في العراق في الاونة الاخيرة والسعي الى التوصل الى قرار يقضي باجلاء القوات الاجنبية، مؤكدا أن قوات الجيش والشرطة تمكنت من اعادة تنظيم نفسها من جديد واصبحت اكثر جاهزية من اي وقت مضى ولم نعد بحاجة الى دعمهم.
واوضح ابو الهيل: أن الاتفاقية القديمة ما تزال سارية المفعول مع الجانب الامريكي، وتنص على تواجد المستشارين والدعم العسكري البسيط، أما تواجد قوات قتالية فهو امر مرفوض جملة وتفصيلا .
من جانه قال النائب عن تحالف سائرون سلام هادي: إن اتفاقية 2011 قضت بخروج جميع القوات الاجنبية من العراق باستثناء المستشارين والفنيين والخبراء داخل الحدود العراقية وبمساحة تحرك محدودة، موضحا أن تحالف سائرون يرفض رفضا قاطعا تواجد القوات الامريكية على الاراضي العراقية، لاننا لسنا بحاجة الى تواجد تلك القوات في ظل تطور قواتنا الامنية بكل صنوفها.


واوضح هادي: أن الرئيس الامريكي أكد في آخر تصريح له عدم وجود قواعد برية او جوية على الاراضي العراقية وان الجيش الامريكي مستعد لتقديم المساعدة الى الحكومة العراقية في حال طلبت ذلك بشكل رسمي، ونحن اليوم لسنا بحاجة الى اي دعم من القوات الاجنبية ويجب عليهم الرحيل باسرع وقت ممكن.

صحيفة المشرق من جانبها نقلت عن عضو مجلس النواب عن كتلة الجيل الجديد المعارضة سركوت شمس الدين توقعه عقد اجتماع مرتقب بين البرلمان والحكومة والقادة الأمنيين لمناقشة تواجد القوات الأميركية في العراق.

وقال شمس الدين: انه حسب اتفاقية الإطار الاستراتيجي المبرمة بين الولايات المتحدة الأميركية هنالك فقرة تمنع استخدام الأرض والسماء والمياه العراقية لمهاجمة أي بلد آخر، فضلاً عن عدم السماح ببناء قواعد عسكرية لكي لا تطول مدة البقاء، مبيناً: ان الدستور العراقي لا يسمح بذلك أيضاً، مضيفا: ان الكتل البرلمانية تحتاج إلى عقد اجتماع مشترك مع الحكومة ووزير الخارجية والقادة الأمنيين لمناقشة بنود اتفاقية الإطار الاستراتيجي، ولا تحتاج إلى ردود أفعال سريعة وغير مقبولة تجاه وجود تلك القوات في العراق وتصريحات غير مدروسة من قبل رئيس الولايات المتحدة.



وتابع شمس الدين: ان العلاقات العراقية الأميركية مهمة وتصب في مصلحة البلدين من النواحي الاقتصادية والسياسية والعسكرية بتدريب القوات العراقية وتسليحه، موضحاً: بأن تواجد القوات الأميركية في الوقت الحالي هو ليس احتلالا بل هم متواجدون بطلب من الحكومة العراقية، وبإمكانها إخراجهم في أي وقت تشاء./انتهى

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين