جديد الموقع
نقابة الصحفيين العراقيين تنعى عضو النقابة ومصور وكالة موازين نيوز الزميل هشام مهدي صحف الاربعاء تتابع ذكرى جريمة الإبادة الجماعية للأيزيديين .. وتاكيد الكاظمي قرب اعلان نتائج التحقيق بفجيعة حريق مستشفى الحسين في ذي قار صحف الثلاثاء تهتم بالتاثيرات السلبية لرفع سعر الدولار على المواطن وباعلان الكاظمي بدء تطبيق الآليات الإداريَّة والتنفيذية لخطة الإصلاح الاقتصادي الصحف تتابع استضافة وزير الشباب والرياضة ومدير صحة الرصافة في البرلمان ومعاناة المواطنين من تردي الكهرباء صحف الاحد تهتم بتاكيد صالح والكاظمي ضرورة الانتخابات المقبلة وإجرائها في موعدها المقرر وبزيادة راسمال صندوق الاسكان الى 4 تريليونات دينار نقابة الصحفيين العراقيين تنعى الزميل الصحفي إسماعيل زاير عضو النقابة ورئيس تحرير صحيفة الصباح الجديد صحف الخميس تتابع تداعيات الارتفاع الكبير باصابات كورونا .. والاثار الاقتصادية والانسانية لازمة المياه صحف الاربعاء تولي اهتماما لترحيب سياسيين وبرلمانيين بجهود المفاوض العراقي لاحرازه تقدما ملموسا في مباحثاته مع واشنطن صحف الثلاثاء تهتم بلقاء الكاظمي وبايدن وتاكيدهما بان القوات الامريكية لن تقوم بمهام قتالية في العراق وان الشراكة بين بغداد وواشنطن استراتيجية صحف الاثنين تتابع تأثير انسحاب بعض القوى السياسية على موعد الانتخابات .. والقلق من تزايد الاصابات والوفيات بكورونا
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الاحد تتناول تزايد عدد الاصابات بكورونا وازمة الكهرباء
2021/07/11 عدد المشاهدات : 171

 تناولت الصحف الصادرة اليوم الاحد الحادي عشر من تموز تزايد عدد الاصابات بكورونا وازمة الكهرباء .


وعن تزايد عدد الاصابات بكورونا نقلت صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين عن طبيبة الاختصاص، عضو الفريق الطبي الاعلامي لوزارة الصحة، ربى فلاح، قولها ”: ان هناك تزايدا بأعداد الإصابات بالمقارنة مع بقية الأيام ، مؤكدة الحاجة الى زيادة بأعداد المتلقين للقاح حتى تكون هناك مناعة مجتمعية، وبالتالي تقل الاصابات وانحسار الوباء وممكن عودة الحياة الى طبيعتها بالتدريج.

واضافت: انه كلما كانت الاعداد بزيادة للمتلقين للقاح قلت الاصابات وانحسار الوباء وإضعافه وكسر سلسلة انتشاره او دخول البلاد بموجة تكون اقوى من هذه المواجهات، وهنا نحتاج الى زيادة بالإقبال على اللقاح “.

وتابعت انه “ في بداية اللقاح كان هناك تخوف وعزوف من قبل المواطنين حول اللقاح والتخوف في كل بلاد العالم باعتباره جديدا، لكن اللقاح اثبت كفاءته ومضمونيته ولحد اليوم لم نسجل اي مضاعفات خطيرة للذين يتلقون اللقاحات لكن بعض الاعراض الجانبية بارتفاع بدرجات الحرارة، لكن كأعراض خطيرة ممكن ان تهدد بصحة المتلقي لم نسجل وبالتالي اثبت اللقاح مأمونيته “.

واشارت الى ان وزارة الصحة وفرت اكثر من لقاح لرغبة المواطن وتلقيح اكبر عدد من المواطنين لكسر سلسلة انتشاره.
وبشأن سرقة اللقاح، اكدت ربا فلاح: لم يحدث اي سرقة كونها تحت رقابة وظروف خزن معينة لم تحدث مثل هذا الموضوع، اللقاح موجود وحصري وفقط في المؤسسات التابعة لوزارة الصحة .

من جهته، قال عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية، فالح الزيادي،”: ان العراق بدائرة الخطر تماما لارتفاع عدد الاصابات وهو ارتفاع يضعنا في الموجة الوبائية الثالثة. مبينا: ان الاجراءات الحكومية اليوم هي اجراءات اعتيادية كارتداء الكمامة والمعقمات وعدم التجمعات، والعامل المهم هو اخذ اللقاح لكن من المؤسف ان نسبة التغطية من اللقاحات الى هذه اللحظة لم تتجاوز 900 الف مواطن وهو رقم مخيب للآمال لعدم وجود اقبال من قبل المواطنين بالرغم من توفرها وتعدد مصادرها في البلاد.

واشار الزيادي الى: ان اسباب العزوف عن اخذ اللقاح هو وجود شائعات من اشخاص، وان كان حاصلا على درجة علمية، فيما اعتبر هذه الشائعات هي من حرمت المواطن من اخذ اللقاح.ودعا الزيادي جميع وسائل الاعلام الى والمنظمات المجتمع المدني ووزارة الصحة الى تثقيف المواطن بضرورة اخذ اللقاح بصورة منتظمة لقطع سلسلة الوباء وتقليل الاصابات وعودة الحياة الطبيعية الدراسية وحركة الاقتصادية وجميع المفاصل التي تعطلت بسبب كورونا.

واشار الى: ان اخذ اللقاح والاجراءات الوقائية هي اركان اساسية لتقليل كورونا والتقليل من حدة الاصابات، ولهذا يتطلب تكثيف الجهود من اجل تثقيف المواطن وكذلك يجب على الحكومة ضرورة اجبار المواطن على اخذ اللقاح من خلال الدوائر الحكومية والجامعات والمدارس، وبالتالي نتمكن من تقليل نسبة الاصابات .

وبشأن سرقة بعض الجرعات اللقاح، اكد الزيادي: ان هذه احد مصادر التشويه ولم يصدر اي بيان رسمي بهذا الموضوع.


صحيفة الصباح اهتمت بازمة الكهرباء وقالت ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وجه ملاكات وزارة الكهرباء بضرورة تكثيف الجهود ومواصلتها، من أجل تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وتجاوز العوارض الفنية وسرعة إيجاد البدائل بالرغم من الظروف الصعبة.
وأجرى الكاظمي، أمس السبت، زيارة تفقدية الى محطة كهرباء جنوب بغداد الغازية الثانية، يرافقه عدد من المسؤولين في وزارة الكهرباء، واطلع على سير العمل في المحطة وسبل تعزيز واقع الإنتاج ورفع الكفاءة، وبما يضمن إنسيابية وصول الطاقة الكهربائية الى المواطنين واستقرار التجهيز.
كما أصدر الكاظمي عدة توجيهات متعلقة بعمل المحطة وقطاع الإنتاج، لتسهيل المهام وتجاوز الروتين واختصار الزمن والارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة للمواطنين، بالاضافة الى تفعيل الخطط الستراتيجية القصيرة والمتوسطة والطويلة الامد لحل المشكلات المزمنة في قطاع الكهرباء.
وشدد على العاملين في المحطة وقطاع الإنتاج وملاكات وزارة الكهرباء بصورة عامة بضرورة تكثيف الجهود ومواصلتها، من أجل تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وتجاوز العوارض الفنية وسرعة إيجاد البدائل بالرغم من الظروف الصعبة.
ونقل المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء عن الكاظمي قوله: إن \"الإرهابيين وداعميهم يواصلون محاولتهم إعاقة الحياة في العراق، فبعد أن عجزوا عن المواجهة مع قواتنا المسلحة البطلة، ها هم يستهدفون محطات وأبراج الطاقة الكهربائية بشكل متواصل\".

وأضاف، \"هناك قوى واهمة، تعمل على أن لا يصل العراق إلى الاكتفاء الذاتي في الطاقة والغاز، وتحاول إعاقة هذه الجهود بكل وسيلة\"، مؤكداً: \"عملنا على قطاع الطاقة وتطويره لن يتوقف، ونعمل على خطة ستراتيجية نؤسس لها وفق دراسات واقعية لإدامة الكهرباء كخدمة مستمرة للمواطنين\"،.
وبين أن \"حلولنا في قطاع الطاقة الكهربائية تستند إلى تنويع مصادر الطاقة وتحقيق الاكتفاء من الوقود الغازي أو غيره لتشغيل محطات التوليد\".
وقال: \"منذ بداية تسلمنا مهامنا قلنا إن الأفعال الحقيقية والملموسة هي ما سيشاهدها ويتلمسها المواطن، الذي اكتفى من الأقوال والكلام على مدى سنوات\"، وأوضح أن \"الاستهدافات المستمرة لقطاع الكهرباء تحاول أن تمنع استقرار المنظومة الكهربائية، خاصة بعد أن افتتحنا محطتين حديثتين ومهمتين في ذي قار وصلاح الدين\".
وبين الكاظمي أنه \"لا توجد حلول سريعة لمشكلة الكهرباء، لكننا نضع الحلول والإجراءات بأسرع أداء ممكن، ونستنهض كل طاقات قطاعي الإنتاج والتوزيع لأجل وضع الحلول، وأن يلمس المواطن نتائج إيجابية\"، وأضاف \"من يحاول أن يحمّل الحكومة الحالية مسؤولية الخراب، عليه مراجعة نفسه وذاكرته، فالخراب والفساد كانا متلازمين في جميع القطاعات، وقطاع الطاقة كان هو الأبرز بينها\".
وقال: \"نتفهم غضب المواطنين، ونغضب لغضبهم، فالكهرباء اليوم تواجه نتائج سوء التخطيط المتراكم، مثلما تواجه الإرهاب وشروره في وقت واحد\"،.
وتابع \"لقد وجهنا وزارتي النفط والمالية بتقديم الدعم المطلق لوزارة الكهرباء من أجل ديمومة توفير الطاقة للشعب العراقي\"، وأكد أن \"خلية الأزمة ستتابع وتتصرف بأسرع رد فعل إزاء أي خروقات تستهدف أبراج نقل الطاقة الكهربائية\".

وبينما بين أن \"التحقيقات مستمرة لملاحقة صغار وكبار المفسدين في قطاع الكهرباء، وأن هؤلاء مثلوا يداً آثمة ساعدت الإرهاب وخدمت أهدافه\"، طالب رئيس الوزراء بعدم تحويل \"قطاع الكهرباء إلى مادة للصراعين السياسي والانتخابي، فالمواطن عانى بما فيه الكفاية من هذه الصراعات ونعمل بجميع الجهود لتوفير الطاقة الكهربائية للمواطنين\".


وعن ذكرى تحرير الموصل قالت صحيفة الزمان ان شخصيات واوساط شعبية ، حيت بطولات القوات الامنية في ذكرى مرور اربعة سنوات على تحرير ام الربيعين من قبضة داعش .

وقال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في بيان (يحيي العراقيون الذكرى الرابعة لتحرير الموصل، في ملحمة بطولية جسدت ارتباط الدم بالأرض، وأكدت أن وحدة العراق صمام أمانه، وأن تماسك شعبه بكل أطيافهم وإثنياتهم هو الطريق لازدهار البلد ورفعته واستقراره)، وتابع ان (معركة الموصل قلبت كل الموازين على المستويات المحلية والإقليمية والدولية)، مؤكدا (حرص الحكومة على عدم تكرار أخطاء الماضي وما سببته من تداعيات خطرة دفعنا ثمنها بالدم، والوقوف بعزم ضد الإرهاب وملاحقة فلوله وتجفيف منابعه، عبر تعزيز قدرات القوات الأمنية وإعادة تنظيمها مؤسساتياً وفق اعتبارات مهنية وخطط عسكرية مدروسة بالتعاون مع أصدقائنا وحلفائنا)، مشيرا الى ان (الحكومة أولت اهتماماً كبيراً بملف النازحين، ووضعت برنامجاً لإعادتهم إلى مناطقهم وتوفير الظروف الملائمة لإعادة استقرارهم واندماجهم مجدداً في مجتمعاتهم الأصلية).

بدوره ، اكد وزير الدفاع جمعة عناد في بيان امس (نحن نحتفل بهذه الذكرى لابد لنا ان نستذكر أعظم المآثر الوطنية والبطولية في التأريخ المعاصر لبلدنا التي سطرها الأبطال في قواتنا المسلحة ، خلال خوضهم معارك تحرير الموصل من قبضة عصابات داعش). فيما اشار وزير الداخلية عثمان الغانمي الى ان (العراقيين سطروا بمعارك التحرير بأطيافهم والوانهم مسنودين بقواتهم الأمنية والعسكرية والعشائرية ملاحم ستضل في تاريخ الأمة لسنين مقبلة، متناسين كل الخلافات متوحدين بعزم ثابت لهدف أسمى وهو العراق).

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين