جديد الموقع
صحف الاثنين تهتم بازمة المياه وانخفاض منسوبي دجلة والفرات .. وفرص العمل التي يوفرها مشروع ميناء الفاو الكبير صحف الاثنين تهتم بازمة المياه وانخفاض منسوبي دجلة والفرات .. وفرص العمل التي يوفرها مشروع ميناء الفاو الكبير صحف الثلاثاء تتابع مساعي اقرار قانون النفط والغاز وعودة موجة الاغتيالات ضد الناشطين والصحفيين نقابة الصحفيين العراقيين تدين محاولة اغتيال مراسل قناة الفرات الفضائية في الديوانية وتطالب بالكشف عن الجناة صحف الاثنين تتناول الية الانتخابات المقبلة وتاكيد الكاظمي بانه لن يرشح فيها الصحف تتابع ارتفاع الاسعار في الاسواق المحلية والآثار السلبية للاقتراض على الاقتصاد العراقي صحف الخميس تتابع ردود الافعال على العمليات العسكرية التركية في الاراضي العراقية .. والمعالجات المطلوبة لآثار رفع سعر صرف الدولار صحف الاربعاء تولي اهتماما لقرار فرض حظر التجوال الشامل.. وإيقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله إلكترونياً صحف الثلاثاء تتابع الاستعدادات السياسية لخوض الانتخابات وتصاعد هجمات داعش على النقاط الامنية والعسكرية صحف الاثنين تتابع طلبات استجواب وزير المالية ورفع الحصانة عن بعض النواب وتفاصيل مباحثات وزير الكهرباء في طهران
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الثلاثاء تهتم باللقاء العراقي المصري الاردني والانتخابات المقبلة
2021/03/30 عدد المشاهدات : 198

بغداد/ اهتمت الصحف الصادرة اليوم الثلاثين من اذار باللقاء العراقي المصري الاردني والانتخابات المقبلة ومواضيع اخرى.

وعن اللقاء العراقي المصري الاردني قالت صحيفة الصباح ان العاصمة بغداد، استضافت امس أمس الاثنين، الاجتماع التحضيري لاجتماع القادة الرابع ضمن آلية التعاون الثلاثي بين مصر والعراق والأردن.

وعقد وزير الخارجية فؤاد حسين، ونظيراه المصري سامح شكري، والأردني أيمن الصفدي اجتماعا تحضيريا في بغداد لاجتماع القادة الرابع، ضمن آلية التعاون بين الدول الثلاث والمقرر عقده خلال الفترة المقبلة.

وتم خلال اللقاء بحث سبل تحقيق التكامل والتعاون الاقتصادي في إطار مشروع المشرق الجديد الذي تعتزم الدول الثلاث تشكيله.
وأعقب الاجتماع، مؤتمر صحفي مشترك. افتتحه وزير الخارجية فؤاد حسين “بتعزية مصر بحادثة تصادم القطارين”.
وقال حسين: “ناقشنا ملف مكافحة الإرهاب ومستجدات الازمة اليمنية وليبيا»، مضيفاً، بحثنا التعاون لتعزيز التكامل الاقتصادي بين الدول الثلاث وتأهيل المصانع العراقية ذات الأولوية و”ناقشنا قضايا الزراعة والامن الغذائي وبحثنا ايضا نقل المسافرين و”تطرقنا لتطوير والتعاون بشأن الأدوية».

وكشف عن مناقشة مد أنبوب نفط من البصرة إلى العقبة والتعاون المشترك بشأن التطوير العمراني».

بدوره، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري: “نتطلع لعقد القمة الثلاثية في بغداد باسرع وقت وندعو إلى تكثيف التعاون المشترك لتطوير الاستثمار في المجالات الاقتصادية والتجارية والطاقة والكهرباء والصحة والتعاون الدوائي والتشييد والبناء”.

وأضاف شكري أن “هناك توافقا بين الرؤى للدول الثلاث، في بحث التطورات التي تشهدها المنطقة العربية”.

في حين، أشار وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إلى أن القمة الثلاثية التي ستعقد قريبا تعد رسالة باننا نقف الى جانب الحكومة العراقية لاعادة البناء وتقديم الخدمات الى الشعب العراقي بعدما تحقق للعراقيين النصر على الارهاب، مؤكدا ان امن العراق هو امن الامة العربية والمنطقة.
وعبر الصفدي عن “تطلعه إلى قمة فاعلة تعزز العمل الثلاثي»”، موضحاً أن “مخرجات القمة ستكون خطوة لتعزيز العمل العربي
المشترك.


صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين اهتمت بالانتخابات المقبلة ونقلت عن مراقبين للشأن السياسي العراقي تاكيدهم ان اغلب القوى السياسية لا ترغب بإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المحدد خشية على مصالحها،.

الصحيفة نقلت عن رئيس مركز التفكير السياسي العراقي، د. احسان الشمري، قوله ”: ان الحكومة تؤكد التزامها بإجراء الانتخابات في تشرين الاول المقبل إلا ان الموضوع لا يرتبط برغبة الحكومة بقدر ما هو مرهون بإرادة القوى السياسية التي يمكن ان تعمل على حل مجلس النواب.

واضاف: ان هناك تواقيع لحل البرلمان إلا انها ليست بالضرورة بأن تكون لها الغلبة تحت قبة مجلس النواب. لافتا الى: ان هناك قوى سياسية تقليدية لا ترغب بإجراء الانتخابات في موعدها الذي حددته المفوضية لكونها ستفقد الكثير من الامتيازات على المستوى السياسي.

وتابع: انه في حال كانت هناك انتخابات نزيهة تعتمد على المعايير الدولية فستخسر تلك القوى مصالحها، كما انها متخوفة من الضغط الدولي والمراقبة الدولية والاشراف الاممي على الانتخابات، لذلك تجد من مصلحتها تأجيل الانتخابات .

واشار الى: ان تغريدة رئيس الوزراء الاخيرة وتأكيده على اجراء الانتخابات بموعدها تبدو انها رسالة صلبة الى هذه القوى التقليدية مفادها ان الانتخابات ستجرى في موعدها ولا رجعة فيه على اعتبار ان المفوضية اكملت استعداداتها والحكومة اكملت التزاماتها بالدعم المالي واللوجستي والخطة الامنية.
واوضح: ان عملية التغيير السياسي تعتمد على نزاهة الانتخابات والآليات المعتمدة وقدرة المفوضية على تطبيق قانون الاحزاب بأن لا يستخدم السلاح والمال السياسي، وان لا توظف مؤسسات الدولة باتجاه التأثير على رأي الناخب العراقي عند ذلك يمكن ان نشهد تغييرا لكن ليس ذلك التغيير الجذري.
ومضى بالقول: أما إذا استمرت الحالة كما حصل في انتخابات 2018 و2014 فلا تغيير يذكر، وبالتالي سيكون الوضع السياسي معقدا، وقد نشهد فوضى وسقوطا للنظام إذا ما عادت القوى التقليدية تمسك بالدولة ومؤسساتها، وايضا تدفع باتجاه المحاصصة والفساد.

من جهته، قال المحلل السياسي، عصام الفيلي،”: ان الانتخابات المقبلة ستشهد متغيرا جذريا كبيرا لان بعض القوى السياسية كانت تعول على كاريزما لشخصيات معينة، وبالتالي كان من الممكن ان تحصل على نتائج كبيرة لكن طبيعة القانون الانتخابي الذي قسّم المحافظة الواحدة على عدة مناطق انتخابية سيقوض وجود الكثير من الاحزاب.

واضاف: ان بعض المناطق في المحافظة الواحدة ستشهد مستوى محتدما من الصراع. مبينا: ان الكثير من الاحزاب لم تعتمد على اسلوب التنظيم السياسي التقليدي اسوة للاحزاب اليسارية والقومية وحتى الدينية التي كان معمولا بها قبل 2003.
واشار الى: ان الاحزاب في داخلها ربما تغير الكثير من الوجوه والكثير من القيادات، وبالتالي سيظهر جيل جديد، وحتى الجيل الجديد القادم سيجد نفسه مضطرا للتماهي في مشروع مطالب الجماهير لان النائب اصبح يمثل دائرة انتخابية قد يكون نائبا في هذا الاطار او نائبين حسب كل منطقة فهم سيكونون ملزمين .
وتابع: اضافة الى ذلك قد تكون هنالك احزاب تنجح مثل الاحزاب الكردية بسبب خارطة نفوذها الواضحة، والتيار الصدري ايضا وبعض الاحزاب الاخرى وحتى الاحزاب التي في مناطق احزاب اخرى كالليبرالية واحزاب قدمت انجازات تذكر، لكن هنالك احزابا ستتلاشى خاصة التي اعتمدت على التراث والتاريخ النضالي في هذا الاطار، لانها اخفقت في تقديم مشروع ومنجز دولة حقيقي، ما يساهم في تقويض وجودها وعدم حضورها

صحيفة الزمان اهتمت بالاتصال الهاتفي بين رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وولي العهد السعودي محمد بي سلمان وقالت ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان ناقشا ، مبادرة الشرق الأوسط الأخضر.

واوضح بيان ابن سلمان اجرى اتصالاً هاتفياً بالكاظمي ، وبحثا مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، التي تهدف للشراكة مع دول المنطقة لزراعة 50 مليار شجرة كأكبر برنامج إعادة تشجير في العالم، وأهمية رفع كفاءة إنتاج عمليات إنتاج النفط والاستفادة من ريادة السعودية في ذلك.

وكان ولي العهد قد اعلن امس الاول عن مبادرة لحماية الأرض والطبيعة.

وقال بيان للسلطات السعودية امس ان (مبادرة الرياض الخضراء تهدف الى خفض الانبعاثات والاعتماد على مشاريع الطاقة المتجددة لتوليد نصف حاجة البلاد بحلول 2030

واكد ابن سلمان في تصريح سابق ان السعودية تخطط لزراعة 10 مليارات شجرة داخل المملكة خلال العقود المقبلة ، ما يعني زيادة مساحتها المغطاة بالأشجار الحالية.

واضاف ان الرياض تعتزم العمل مع دول عربية أخرى على المبادرة لزراعة 40 مليار شجرة إضافية في الشرق الأوسط، وهو ما يعد أكبر برنامج إعادة تشجير في العالم)، مشيرا الى ان (السعودية والمنطقة والعالم أجمع بحاجة الى المضي قدما وبخطى متسارعة في مكافحة التغير المناخي، .

وتابع :\"نرفض الاختيار المضلل بين الحفاظ على الاقتصاد أو حماية البيئة، ونؤمن أن العمل لمكافحة التغير المناخي يعزز القدرة التنافسية ويخلق الملايين من الوظائف)،لافتا الى انه ( يُقدّر أن 13 مليار دولار تُستنزف من العواصف الرملية في المنطقة كل عام، كما أن تلوث الهواء من غازات الاحتباس الحراري يتوقع أنه يقلص متوسط عمر المواطنين بمعدل عام ونصف العام../انتهى

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين