جديد الموقع
صحف الخميس تتابع تطورات اعلان اجتماعات بين الاطار التنسيقي والكاظمي.. وارجاء المحكمة الاتحادية النظر في الدعوى المرفوعة بشأن شرعية جلسة البرلمان الأولى صحف الاربعاء تتابع ترقب الأوساط السياسية، اليوم لاصدار المحكمة الاتحادية قرارها بشأن الجلسة الأولى للبرلمان... والزيادة غير المسبوقة باعداد المصابين بفيروس كورونا صحف اليوم تهتم بحوارات الكتل السياسية وتتحدث عن وجود بوادر انفراج بين الاطار التنسيقي والتيار الصدري صحف الاثنين تتابع التوقعات لشكل الحكومة المقبلة والتنافس الكردي على منصب رئيس الجمهورية صحف اليوم تتابع تداعيات قرار المحكمة الاتحادية بايقاف عمل هيئة رئاسة البرلمان والتنافس على منصب رئيس الجمهورية صحف اليوم تتابع الجدل الحاصل بشان دستورية جلسة مجلس النواب صحف الاحد تهتم بالجلسة الاولى التي سيعقدها مجلس النواب في دورته التشريعية الخامسة الصحف تركز على جلسة مجلس النواب غدا وجهود تشكيل الكتلة الاكبر صحف الاربعاء تولي اهتماما لتفاهمات الكتلة الأكبر التي تستبق جلسة البرلمان بحراك أربيل والحنانة صحف الثلاثاء تتابع تداعيات حادثة جبلة بمحافظة بابل والهجمات التي تتعرض لها قوات التحالف بالعراق
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الاحد تهتم بمؤتمر بغداد للتعاون والشراكة
2021/08/29 عدد المشاهدات : 237

بغداد/  اهتمت الصحف الصادرة اليوم الاحد التاسع والعشرين من اب بمؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الذي عقد امس بمشاركة عربية واقليمية ودولية.

صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين قالت انطلق، امس السبت، مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة بمشاركة قادة دول (فرنسا والكويت وقطر والاردن ومصر والامارات وتركيا والسعودية وايران) والامين العام لجامعة الدول العربية والامين العام لمجلس التعاون الخليجي والامين العام لمجلس التعاون الاسلامي، فضلا عن ممثلين عن الدول دائمة العضوية في الامم المتحدة
الصحيفة نقلت عن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي قوله في في كلمة افتتاح المؤتمر”: “نرحب بالدول المشاركة في مؤتمر بغداد”، لافتاً الى أن “انعقاد مؤتمر بغداد يجسد رؤية العراق في إقامة أفضل العلاقات ونأمل بتحقيق مشتركات اقتصادية في مؤتمر بغداد”.
وأضاف أن ”العراق واجه تحديات كبيرة وطموحنا كبير في إعادة إعماره وفتحنا الباب لاستقبال الشركات الاستثمارية ولمسنا جدية دولية في دعم الاستثمار في العراق ونسعى لتفعيل المشاريع وإعادة الحياة في جميع المدن العراقية”.
وأشار الى أن “الإرهاب يمثل خطراً مشتركاً على الجميع والعراق يرفض استخدام أراضيه ساحةً للصراعات”، مبيناً أن “لقاء المرجع السيستاني مع البابا يمثل نقلة نوعية في التسامح والأخوة”.
وأوضح الكاظمي أن “الحكومة طلبت من المجتمع الدولي دعم انتخابات تشرين وتلقينا دعماً دولياً لإجراء الانتخابات”، مشدداً على أنه “لا عودة للمسارات غير الديمقراطية”.
وبين ان “انعقاد المؤتمر في بغداد، يجسد رؤية بضرورة إقامة أفضل العلاقات مع دول العالم مبنية على أسس التعاون، والتكامل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وتغليب لغة الحوار والشراكات والاحترام المتبادل”، مشددا “تعهدنا مع تسلم هذه الحكومة المسؤولية أن يستعيد العراق دوره الريادي الطبيعي في المنطقة، عبر استلهام مبادئ الأمن والسلم والتعاون، والرغبة في تعزيز المشتركات.

وتابع ان “دور العراق التاريخي يمكن أن يكون أحد ركائز الاستقرار في المنطقة، ووضعنا أساساً صلباً لتعريف هذا الدور، يبدأ برفض استخدام الأراضي العراقية ساحةً للصراعات الإقليمية والدولية، او أن يكون منطلقاً للاعتداء على جيرانه من أي جهة كانت”.
وعبر عن “رغبته من خلال المؤتمر واللقاءات الثنائية والجماعية، تحقيق شراكات اقتصادية كبرى للاعمار والبناء”، لافتا الى أن”المساعي بتفعيل المشاريع الرامية الى استعادة الحياة الطبيعية في كل مدن العراق، رغم التحديات، تحقيقاً لتطلعات شعبنا ومطالبه المشروعة بالإصلاح.
واكد ان “ما يجمع دول وشعوب المنطقة هو بناء الثقة وفتح ابواب التعاون والشراكة لتحقيق الامن والسلم الدولي”.
واختتم: “أتمنى أن يكون هذا اللقاء، محطة جديدة على طريق تحقيق تطلعات شعوب المنطقة والمضي نحو مستقبل يليق بتأريخنا ومشتركاتنا.

من جانبها قالت صحيفة الصباح ان القادة والزعماء المشاركين في \"مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة\"، اكدوا دعمهم المطلق للعراق حكومة وشعباً، من أجل تحقيق الازدهار والاستقرار،.

وأشاد الرؤساء والملوك والمسؤولون الذين مثلوا بلدانهم في المؤتمر الذي اختتم في بغداد أمس السبت، بالدبلوماسية العراقية والخطوات التي اتخذتها لإرساء أسس الحوار في المنطقة ونزع التوترات فيها، والاحتكام إلى لغة الحكمة لتحقيق مصالح شعوبها.
وقال البيان الختامي لمؤتمر \"بغداد للتعاون والشراكة\" الذي تلقته \"الصباح\": إن المشاركين في المؤتمر اجتمعوا في 28 آب 2021 على مستوى الزعماء والقادة لدعم العراق والتباحث بشأن التحديات والقضايا المشتركة والآفاق المستقبلية.
وأعرب المشاركون عن شكرهم وتقديرهم لجهود جمهورية العراق بعقد ورعاية هذا المؤتمر، بمشاركة زعماء وقادة دول المنطقة، والدول الصديقة، وعبروا عن وقوفهم الى جانب العراق حكومة وشعباً، وشددوا على ضرورة توحيد الجهود الاقليمية والدولية بالشكل الذي ينعكس ايجاباً على استقرار المنطقة وأمنها.

بدوره ثمن العراق الدور التنسيقي الذي لعبته الجمهورية الفرنسية لعقد وحضور هذا المؤتمر ومشاركتها الفاعلة فيه، مرحبين بالجهود الدبلوماسية العراقية الحثيثة للوصول الى أرضية من المشتركات مع المحيطين الإقليمي والدولي، في سبيل تعزيز الشراكات السياسية والاقتصادية والأمنية، وتبني الحوار البنّاء وترسيخ التفاهمات على أساس المصالح المشتركة، وان احتضان بغداد لهذا المؤتمر دليل واضح على اعتماد العراق سياسة التوازن والتعاون الايجابي في علاقاته الخارجية
وجددوا دعمهم لجهود الحكومة العراقية في تعزيز مؤسسات الدولة وفقا للآليات الدستورية، واجراء الانتخابات النيابية الممثلة للشعب العراقي، ودعم جهود العراق في طلب الرقابة الدولية لضمان نزاهة وشفافية عملية الاقتراع المرتقبة.
وأقر المشاركون بأن المنطقة تواجه تحديات مشتركة تقتضي تعامل دول الإقليم معها على أساس التعاون المشترك والمصالح المتبادلة، ووفقا لمبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام السيادة الوطنية.
كما أثنوا على جهود العراق وتضحياته الكبيرة في حربه على الإرهاب بمساعدة التحالف الدولي والاشقاء والاصدقاء لتحقيق الانتصار، ورحبوا بتطور قدرات العراق العسكرية والأمنية بالشكل الذي يسهم في تكريس وتعزيز الامن في المنطقة، مجددين رفضهم لكل أنواع وأشكال الإرهاب والفكر المتطرف، مثمنين الجهود الحكومية في اطار تحقيق الاصلاح الاقتصادي، بالشكل الذي يؤمن توجيه رسائل ايجابية تقضي بتشجيع الاستثمار في مختلف القطاعات، ويعود بالنفع على الجميع، ويخلق بيئة اقتصادية مناسبة ويعزز عملية التنمية المستدامة وخلق فرص العمل.

وأكد المشاركون على دعم الجهود في إعادة الاعمار وتوفير الخدمات ودعم البنى التحتية وتعزيز دور القطاع الخاص، وكذلك جهودها في التعامل مع ملف النازحين وضمان العودة الطوعية الكريمة الى مناطقهم بعد طيّ صفحة الارهاب.
وشدد المشاركون، بحسب البيان الختامي للمؤتمر، على ضرورة استمرار التعاون في مواجهة جائحة فيروس كورونا، من خلال تبادل الخبرات ونقل التجارب الناجحة بشأن آليات التطعيم، ودعم القطاعات الصحية، وبناء تعاون فاعل لمواجهة هذا التحدي المشترك وتأثيراته الصحية والاجتماعية والاقتصادية الكبيرة.
كما تم الاتفاق على ضرورة تعزيز الجهود مع العراق للتعامل مع التحديات الناجمة عن التغيير المناخي والاحتباس الحراري، وفق الاتفاقات الدولية ذات الصلة..


صحيفة الزمان قالت ان العراق تلقى امس رسائل دعم من رؤساء دول عربية واجنبية مبنية على التعاون والقواسم المشتركة‮ ‬،لضمان امن واستقرار المنطقة وزيادة التنسيق في‮ ‬مجالات المختلفة بما‮ ‬يخدم مصالح الشعوب وتطلعاتها بالرفاهية والازدهار‮.

‮ واوضحت الصحيفة ان قادة الدول شددوا على‮ (‬دعم أمن واستقرار العراق ومصالح شعبه الشقيق،والعمل على تعزيز العلاقات الثنائية في‮ ‬مختلف المجالات‮)./انتهى

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين