جديد الموقع
الصحف تتابع امكانية خفض سعر صرف الدولار وظاهرة الوثائق الرسمية المسربة صحف الاربعاء تتابع اجتماعا عقده السوداني للوقوف على سير الاعمال التنفيذية بمشروع ميناء الفاو الكبير..ومشاركة مؤيد اللامي بفعاليات المؤتمر العلمي لكلية الاعلام صحف اليوم تهتم بتعديل قانون الانتخابات وامكانية عودة مجالس المحافظات الصحف تتابع ردود الافعال والانتقادات لقانون حرية التعبير والتظاهر .. وارتفاع سعر صرف الدولار الصحف تتابع ردود الافعال والانتقادات لقانون حرية التعبير والتظاهر .. وارتفاع سعر صرف الدولار صحف اليوم تهتم بتاكيد السوداني ان المنهاج الوزاري جعل من محاربة الفقر بكل اشكاله أولوية وبمنتدى الحضارات الذي سيعقد اليوم في بغداد صحف اليوم تهتم بتاكيد السوداني ان المنهاج الوزاري جعل من محاربة الفقر بكل اشكاله أولوية وبمنتدى الحضارات الذي سيعقد اليوم في بغداد الصحف تتابع قانون الشراكة بين القطاعين الخاص والعام ومدى تطبيق قرار الغاء ضريبة بطاقات تعبئة الهاتف النقال صحف اليوم تتابع اتجاهات السياسة الخارجية العراقية وسير اتفاقية التعاون مع الصين صحف الاربعاء تولي اهتماما لزيارة السوداني الى ايران.. ولمطالبة نواب الحكومة النظر برواتب المتقاعدين المتدنية وزيادتها
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الاثنين تتابع اعمال فريق الجهد الخدمي والهندسي والمديات التي ستصل لها اجراءات السوداني ضد الفساد
2022/11/14 عدد المشاهدات : 152

 تابعت الصحف الصادرة في بغداد اليوم الاثنين ، الرابع عشر من تشرين الثاني ، اعمال فريق الجهد الخدمي و الهندسي والمناطق المشمولة بخدماته..والمديات التي ستصل لها اجراءات رئيس الوزراء محمد السوداني ضد الفساد .. وقضايا اخرى .

عن فريق الجهد الخدمي، قالت صحيفة /الزوراء/ التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين :\" حدد فريق الجهد الخدمي والهندسي الحكومي، الذي شكلَ بتوجيه من قبل رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، المناطق المشمولة بالحملة الخدمية التي ستنطلق في جميع المحافظات\".

وذكر رئيس الفريق الوكيل الفني لوزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة، جابر الحساني في حديث لـ / الزوراء / :\" ان المناطق المشمولة بالحملة الخدمية لفريق الجهد الخدمي والهندسي هي التي تصنف حسب تعبير البلديات بانها مناطق عشوائية من ناحية التنظيم والخدمات الموجودة التي تقدم الى المواطنين ، لوقوعها على اراضٍ زراعية او اراض تابعة للغير، وبالتالي هي غير مصممة من قبل امانة بغداد\".

واضاف :\" ان الساكنين في تلك المناطق عراقيون من طبقات محرومة ومن ذوي الدخل المحدود اضطرتهم الظروف للسكن في هذه المناطق . وواجب الدولة الاساسي هو تقديم الخدمة لكل مواطن عراقي، وهذا حق كفله الدستور \".

وتابع الحساني :\" ان حكومة رئيس الوزراء محمد السوداني هي حكومة خدمات ولايصال الحقوق الى المواطنين والى مستحقيها \"، مشيرا الى :\" ان الحكومة اخذت على عاتقها بشخص رئيس الوزراء ومن خلال الاذرع التنفيذية لها ، ايصال الخدمات كحقوق الى المواطنين، وبالتالي شكل فريق الجهد الخدمي والهندسي انطلاقا من هذه الرؤية لتقديم الخدمات الى هذه المناطق\".

واكد :\" ان العمل لن يكون في قطاعات معينة ، انما ستشترك جميع الدوائر الخدمية كالكهرباء والبلديات وحتى المدارس لصيانتها وتأهيلها داخل النواحي والمناطق\".

ولفت الى :\" ان فريق الجهد الخدمي لن ينتظر اكمال الخدمات في المناطق المحرومة ببغداد ثم يتوجه الى المحافظات، بل سيقوم بجهد موازٍ في المحافظات ايضاً، وخلال الاسبوع القادم سيقوم الفريق بزيارة البعض منها، وتحديداً المناطق الاكثر حاجة لدراسة الوضع فيها وتقديم الخدمات\".

اما صحيفة / الصباح / التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي ، فقد تابعت المديات التي ستصل اليها خطوات رئيس الوزراء محمد السوداني لمحاربة الفساد والرؤوس الكبيرة التي سيطاح بها .

وقالت بهذا الخصوص :\" رأى محللون ومراقبون للشأن السياسي، أن الأيام والأسابيع المقبلة ربما ستشهد الإطاحة برؤوس فساد كبيرة، عادين أن عزم رئيس الوزراء محمد شياع السوداني الغوص عميقاً في هذا الملف من دون تردد أو خوف لم يأت في الوقت الضائع ، وسيتبعه صدام مع جهات سياسية تحمي هؤلاء الفاسدين\".

ونقلت عن الكاتب والمحلل السياسي، علي البيدرقوله :\" ان رئيس الــوزراء عازم على الغوص عميقاً في مكامن برنامج وملفات مكافحة الفساد والوصول إلى أعماق هذا الجانب من دون تـردد أو خـوف، وفتح هذا الملف من دون انحياز خاصة أن هذه البرامج كانت تطبق بازدواجية وانتقائية مما خلق انتعاشاً في قضايا الفساد عند بعض الأطراف، وهذه النقطة فيها مدلولات خطيرة\".

وأكد :\" ان السوداني يريد فتح ملف مكافحة الفساد من دون تحفظ على نوعية وكمية وطبيعة تلك الملفات المقصودة، وكذلك في ما يتعلق بالجهات والشخصيات التي يمكن أن تكون متورطة في السابق \".
من جانبه، أشار الباحث في الشأن السياسي قاسم بلشان التميمي، في حديث لـ\"الصباح\": إلى أن \"حديث السوداني عن ملفات الفساد رسالة ضغط وتهديد لبعض الشخصيات السياسية، بانه في حال عدم تعاونها للكشف عن ملفات الفساد فلربما يتوجه السوداني إلى الشعب للتحدث بشفافية والكشف عن شخصيات وأحزاب بعينها\".

وأضــاف أن \"خـطـوات السوداني صحيحة وتكشف عن مـدى المهمة الكبيرة وعملية الفساد المهولة التي ستتضح معالمها خلال الأيــام المقبلة، وسيتم الكشف عن قضايا فساد والاطاحة بـرؤوس كبيرة . وهـذا الأمر سيواجه عقبات عديدة\".

صحيفة / الزمان/ تابعت موضوع ازدياد حوادث خطف الاطفال وردود الافعال عليها والخطوات المتخذة ازاءها .

وقالت بهذا الخصوص :\" اثار تصريح قائد شرطة بغداد الجديد اللواء عدنان حمود ،بشأن فقدان 450 طفلا في ظروف غامضة خلال العام الجاري موجة من ردود الافعال على مواقع التواصل \".

وقال مواطنون ، بحسب الصحيفة :\" بدلا من قيام الحكومة بتوفير الحماية الاجتماعية لهم ،فقدوا الحماية الامنية واختطفوا في ظروف غامضة، وهذا يدعو الجميع الى حث الاجهزة الامنية على متابعة هذا الملف والتصدي لعصابات الجريمة المنظمة بهدف القضاء على هذه الظاهرة التي بدأت تتوسع في البلاد\".

وشدد المواطنون على ضرورة ايلاء هذا الموضوع اهمية ومعرفة مصير هؤلاء الاطفال ،فضلا عن توفير الحماية الكاملة لهم وايداعهم في دور الرعاية.

واشاروا الى :\" ان اختفاء الاطفال يثير القلق ويبث الرعب في نفوس الاسر ،في ظل استمرار الظاهرة التي تجهل الحكومة ،المسؤولين عنها او من يقف وراء عمليات التغييب المتزايد\".

فيما نقلت / الزمان / قول رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم :\" ان اعلان قيادة الشرطة يمثل ناقوس خطر يضع الحكومة واجهزتها الامنية والاستخبارية على المحك \".

واضاف الحكيم :\" ان هذا ملف خطر يستدعي تكاتف جميع الجهود ،لكشف ملابساته ومدى ارتباطه بعصابات الجريمة المنظمة وعصابات الاتجار بالبشر \"، مؤكدا ضرورة التوصل الى مرتكبي هذه الجرائم والاسراع بتقديمهم الى العدالة وتطمين الشارع برصانة وسلامة الاجراءات المتخذة \".

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين