جديد الموقع
اللامي : مطالب العراقيين ..حقة ومشروعة لكل شعب حي مؤيد اللامي : اطلعنا الجانب الاممي على المطالب والرؤى الشعبيـة للاصلاحات نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي : الاتحادات والنقابات ستتكاتف معا لدعم تنفيذ كافة مطالب المتظاهرين صحف الثلاثاء تهتم بامر استقدام عدد من السؤولين واستعداد البرلمان لاقرار حزم اصلاحية مهمة الصحف تتابع التوجه البرلماني لاستجواب الوزراء ومساعي الكتل النيابية لاحتواء الازمة صحف الاحد تهتم بالتظاهرات المطالبة بالاصلاح والقضاء على الفساد وحملة التبرع التي اقامتها نقابة الصحفيين للتبرع بالدم لجرحى المتظاهرين وا اللامي يتقدم مسيرة راجلة للصحفيين لمشاركة المتظاهرين في ساحة التحرير الصحف تتابع التحركات لاقالة الحكومة ودور نقابة الصحفيين العراقيين في انقاذ حياة الجرحى من المتظاهرين والقوات الامنية نقابة الصحفيين العراقيين تنظم حملة كبرى للتبرع بالدم لدعم المصابين والجرحى من المتظاهرين والقوات الأمنية في بغداد والمحافظات نقابة الصحفيين العراقيين تنظم حملة كبرى للتبرع بالدم لدعم المصابين والجرحى من المتظاهرين والقوات الأمنية في بغداد والمحافظات
مقالات صحفية
الصحفيون صناع النصر
بقلم : فراس الغضبان الحمداني
2017/12/21 عدد المشاهدات : 10305

الصحفيون صناع النصر
فراس الغضبان الحمداني



الصحفيون وزعيمهم مؤيد اللامي ، وليس بوصفه رئيسا لإتحاد الصحفيين العرب ، وليس بوصفه نقيبا للصحفيين العراقيين وعضوا مهما في الأتحاد الدولي للصحافة فقط ، بل بوصفه مقاتلا في ميدان الكلمة والموقف والسلوك من أجل قهر العدو المستبد الطاغي الذي أراد تخريب العراق وتدمير حضارته وثقافته وروح عنفوانه وتاريخه .
الصحفيون تقدموا مع الجنود الأبطال ومع مقاتلي القوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي والشرطة الإتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب ، حتى صار الصحفي كالجندي يتقدم الصفوف بعنفوان وشجاعة ، ولا يتردد في التغطية الصحفية حتى وإن جرح وإن أصيب في قلبه ، أو تهشمت روحه من اجل القضية الكبرى التي تعني حفظ مستقبل الأمة وتاريخها ورغبتها في المضي الى الأمام لترسم حضارة جديدة متصلة بحضارة الأجداد في عراق الرافدين وحين يقع الصحفي يقوم مقامه آخر يحمل الكاميرا ويصور المشاهد النادرة لمقاتلين يزرعون البسمة على الشفاه والعيون وهم مضرجون بالدماء ، وعشرات منهم سقطوا في الميدان كلهم أبناء نقابة الصحفيين العراقيين وكلهم شركاء في صناعة النصر المؤزر .
ينبلج الفجر عن نصر مؤزر وتنفتح أبواب الوطن تستقبل المهنئين بإنجاز قل نظيره في الأرض ، برغم إن العراقيين تعودوه فهم وعبر تاريخهم يصنعون أمجادهم ولاينتظرون الإطراء والمديح ، لأنهم يعتقدون على الدوام إن الحرب من أجل الوجود والإستمرار وحفظ الكرامة هي قضية إنسانية وليست هدفا للتجارة ، والمساومة والعلو المذموم في الأرض كالذي يريده غير العراقيين من الشعوب والأمم .
ولأن الصحفيين صناع النصر، ولأن نقابتهم العتيدة والمشرقة بالإبداع والحركة والتقدم وصناعة الحدث والشروع بالمزيد من العطاء من أجل الكلمة والدولة والشعب والحرية فإنهم مثلوها خير تمثيل في ميدان الحرب ، وكانوا بحق مختلفين عن كل صحفيي العالم الذين ينظرون الى عطاء مختلف وحضور مختلف ونوع من التضحية مختلف ، فصار حقا على العراق أن يحتفل بشهداء الصحافة كما يحتفي بشهدائه جميعا قدما على قدم دون مفاضلة ، فهم شهداء وطن واحد لايتفرق ولاينقسم ، ولايتبدل ولابد أن تسجل أسماؤهم بسجلات التاريخ الذي لايمكن ان يتجاوزهم ، أو يهمل ذكراهم المتوجهة في النفوس والضمائر .
نقابة الصحفيين العراقيين أقامت أكبر إحتفال من نوعه على مستوى العراق وفعاليات الدولة المختلفة ، فضلا عن كونه أهم كرنفال أقامته النقابة برعاية خاصة من رئيس إتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي الذي أمر بتشكيل لجان عدة متخصصة وتواصل مع مؤسسات الدولة المختلفة حيث حققت كل عوامل النجاح والتألق والتفرد في هذا الإحتفال الكبير بالنصر الكبير على داعش ، وعلى الظلام الذي حاول أن ينشره على العراق ، وتبدد بشجاعة الرجال الأبطال البواسل .
الإحتفال الذي تم اقامته على أكثر من قاعة وفي أكثر من فندق وحتى على حدائق نقابة الصحفيين وشارك فيه الكثير من ممثلي الدولة الرسمية والشعبية ، وفروع النقابة في المحافظات وتم إجتماع إتحاد الصحفيين العرب في بغداد ، وساهمت القنوات الفضائية والصحف والإذاعات ووكالات الأنباء والإذاعات في إنجاحه ، وحضر المهرجان شخصيات عالمية مؤثرة في ميدان السياسة والمنظمات الدولية والصحفيين الكبار والكتاب المعروفين ، ورؤساء الإتحادات والنقابات العربية والدولية وبرلمانيين ، وكان للرئاسات الثلاثة حضور مباشر من قبل ممثليهم في إفتتاح المهرجان ، وإلقاء الكلمات والمشاركة في رعاية المؤتمر والفعاليات الخاصة بالإحتفال العام .
كل التحية لشهداء الصحافة العراقية والسلامة والصحة للجرحى منهم ، والذين مثلوا قدوة حسنة للعاملين في هذا القطاع الثقافي الفكري الرائع والمميز وللطامحين في العمل في المؤسسات الإعلامية وللدارسين في مختلف الجامعات والكليات والمعاهد والمراكز المتخصصة الذين تستهويهم الصحافة والمدافعين عن حرية التعبير، وألف ألف مبروك لرئيس إتحاد الصحفيين العرب ونقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي هذا النصر وهذا التألق العراقي المتميز .



Firashamdani57@yahoo.com


 


 

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين