جديد الموقع
صحف الخميس تولي اهتماما لبيان الحشد الشعبي وتحميله أميركا مسؤولية استهداف المقرات العسكرية العراقية.. وعجز الموازنة ..وموضوع رفع الحصانة عن محافظ كركوك يشيد بجهود نقابة الصحفيين العراقيين ونقيبها مؤيد اللامي بدعم مؤسسات الدولة الخدمية ومساندة القوات الأمنية ودعم وحدة العراق صحف الاربعاء تهتم برفع الحصانة عن بعض النواب ومقترح قانون التجنيد الالزامي صحف الثلاثاء تهتم بالجدل السياسي بشان مستقبل حكومة عبد المهدي ورفض الاقليم تسليم منافذه لهيئة المنافذ الحدودية الصحف تتابع موضوع المفتشين العموميين ومشروع قانون الموازنة للعام المقبل الصحف تتابع تداعيات حادث معسكر الصقر وجولة المباحثات المقبلة بين الاقليم والمركز الصحف تتابع تقييم البرنامج الحكومي وموعد الانتهاء من اعداد موازنة العام المقبل صحف الاربعاء تهتم بالقمة الوزارية العربية المرتقبة في بغداد ومصادقة مجلس الوزراءعلى مشروع قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص صحف الثلاثاء تتابع تداعيات استمرار المادة 140 وتهتم باستقبال برهم صالح للطلبة المتفوقين الصحف تتابع تشريع قانون الخدمية المدنية وتفاصيل الهروب الجماعي من مركز شرطة القناة
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الاربعاء تبرز تاكيد مؤيد اللامي ان الصحفيين هم بناة الديمقراطية وليسوا ضد الحكم والحكومات
2019/06/12 عدد المشاهدات : 186

بغداد/ اهتمت الصحف الصادرة اليوم الاربعاء بتاكيد نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين مؤيد اللامي ان الصحفيين هم بناة الديمقراطية وليسوا ضد الحكم والحكومات.


صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين نقلت عن اللامي قوله في كلمته في المؤتمر العام للاتحاد الدولي للصحفيين في دورته الثلاثين ‏في تونس : ان من دواعي السرور في الاتحاد العام للصحفيين العرب ان نلتقي في اول ‏دولة عربية شرق اوسطية افريقية يعقد فيها الاتحاد الدولي للصحفيين مؤتمره العام ‏منذ تأسيسه ، فتحية لتونس وتحية لشعب تونس وتحية لرئيس تونس وللاسرة ‏الصحفية في تونس “.‏

واضاف اللامي :” نحن نفتخر بكم ايها الزملاء في تونس الخضراء ، لانكم اول من ‏اوصلتم الرسالة الواضحة لطريق الحرية والديمقراطية بعيدا عن التقاطعات المميتة ، ‏بل ارسيتم طريقا جديدا على الجميع ان يقتدي به “، مشيرا الى :” ان التعايش والسلام ‏والمحبة بين كل ابناء الشعب هي الحقيقة الحقيقية لبناء الديمقراطية الحقة وترسيخ ‏مفاهيم الحرية “.‏

وتابع:” نحن في الاتحاد العام للصحفيين العرب ننظر بخيبة حقيقية الى بعض البلدان ، ‏فلدينا عشرات الصحفيين يقبعون خلف القضبان .. ونحن نتضامن معهم بل نتضامن ‏مع جميع الصحفيين حول العالم ، خصوصا اولئك الذين يقبعون خلف القضبان بسبب ‏حكومات جائرة وبسبب انظمة لا تعرف من الديمقراطية شيئا ولا تعرف للحرية ولا ‏تعرف ان الصحفي هو الاجدر وهو الاكثر قدرة على بناء الديمقراطية و بناء التنمية ‏المستدامة “.‏

وشدد اللامي على انه :” لولا عيون الصحفيين و نقلهم الحقيقية ونقلهم مواقع الخلل ‏والفشل الى المسؤول الذي ينظر الى ما ينقل اليه لكي يصححه ، فلن تبنى ‏ديمقراطية ولن تبنى تنمية حقيقية“.‏

واوضح :” ان الصحفيين ليسوا اعداء للانظمة ولا للحكومات ولا للدول بل انهم اول ‏من يضحي، ولدينا مئات الصحفيين الشهداء ، خصوصا في البلدان التي قاتلت ‏الإرهاب السنوات القليلة الماضية .. و انا من بلد دخل فيه الارهاب بشكل كبير جدا ‏و تعرفون ذلك “. ‏
‏ 
‏وبين انه :” كانت هنالك مجموعة ، بل مئات من الصحفيين الشباب ما بين ‏مصورين ومراسلين حربيين ذهبوا الى جبهات القتال مع القوات الامنية و قوات ‏الحشد الشعبي مع كل المقاتلين في هذه المعركة مع داعش ، وسقط اكثر من خمسين ‏شهيدا صحفيا ومئات الجرحى ليصل عدد الشهداء في العراق فقط الى ٣٧٥ شهيدا ‏صحفيا منذ عام ٢٠٠٣ “، مؤكدا :” ان هذا العدد لم يسقط مثله لا في الحرب العالمية ‏الثانية ولا في حرب فيتنام “.‏

وتابع القول :” هكذا لنا شهداء في سوريا ، وليبيا واليمن وفي عديد من البلدان العربية ‏، لم نطلب لهم شيئا ولم تطلب عوائلهم شيئا ، وانما علينا نحن الان ان نقول ‏للحكومات والانظمة ارعوا عوائل هؤلاء الذين ضحوا باعز ما يملكون و اهلهم الان ‏ينظرون اليكم بانكم رعاة لاطفالهم واخوانهم و لامهاتهم “. ‏

واكد اللامي :” سنبقى نناضل من اجل اطلاق اي صحفي يعتقل او يسجن ويكون ‏خلف القضبان ، وسنناضل من اجل حقوق عوائل الشهداء من الأسرة الصحفية في ‏كل مكان ونتضامن مع كل الصحفيين حول العالم ضد كل نظام جائر وضد كل ‏جهة تحاول ان تقمع الحريات ، وايضا سننطلق مع الاتحاد الدولي بشراكة ، ‏خصوصا بعد ان وقعنا اتفاقية قبل عامين في موسكو بعد مباحثات جرت في بروكسل ‏والقاهرة وتوصلنا الى نتائج مهمة طبعت على ورقة”.‏
‏ 
وبين :” انها اتفاقية مهمة ، وسنعلن عن تفاصيل اخرى اضافية ونطور هذه ‏الاتفاقية بحيث نعلن عن قامعي الحريات من الذين يلاحقون الصحفيين ، وربما ‏نقاضيهم ، اذا لم ننجح في بلدانهم ، في محاكم دولية “.‏
وخلص اللامي الى القول :” لا يمكن ان نقبل باي اعتداء على صحفي او مؤسسة ‏اعلامية ، ولا يمكن ان نقبل بتكميم الافواه وقمع الحريات .. هنالك قضاء في كل ‏بلد نحترمه وممكن ان نلجأ جميعا الى القضاء ليكون الفيصل بيننا “.‏



صحيفة الصباح اهتمت بتاكيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أن \"لا سلطة لحزب على الدولة\"، وإن الوزراء وأداءهم من مسؤولية رئيس الوزراء حصراً دون غيره، وبينما نفى \"الشائعات\" التي روجها بعض السياسيين عن نيته تقديم استقالته، أكد \"قرب\" حسم إكمال التشكيلة الوزارية،. وأعلن عبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي أمس بلوغ إنتاج الكهرباء أكثر من 18 ألف ميغاواط وأن الحكومة تسعى لحل المشاكل المتراكمة في هذا الملف لأكثر من 4 عقود.

.
وقال عبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي أمس: \"إننا ماضون قدماً في تطبيق المنهاج الوزاري، ونحن قريبون جداً من التوقيتات التي أعلنا عنها في تطبيق جميع الجوانب المطروحة في البرنامج الوزاري\"، .

وبشأن \"شائعات\" الحراك إزاء تغييره؛ أكد عبد المهدي أن \"تغيير رئيس الحكومة بيد مجلس النواب، لأنه أتى بقرار من المجلس ولا حراك حالياً بهذا الاتجاه\"، نافياً بصورة قاطعة \"شائعات\" نيته تقديم الاستقالة، وأكد عبد المهدي أن \"رئيس الوزراء هو المسؤول عن الوزراء وأدائهم\"، وأن \"لا سلطة لحزب على الدولة\".
وتطرق رئيس الوزراء إلى الأزمة القائمة بين الجمهورية الإسلامية في إيران والولايات المتحدة، حيث أكد أن \"العراق مازال يلعب دوراً كبيراً فيها في محاولة لتفكيك الأزمة والوصول إلى بعض الحلول\"، كاشفاً عن زيارة سيقوم بها وزير خارجية سلطنة عمان الشقيقة إلى بغداد (اليوم الأربعاء) للتباحث بشأن أزمة المنطقة.



صحيفة الزمان اهتمت بموضوع ذكرى احتلال الموصل من قبل تنظيم داعش الارهابي وقالت ان الموصليين، استذكروا امس، الذكرى الخامسة لوقوع مدينتهم في قبضة تنظيم داعش ،. 

وقالت الصحيفة ان (تجدد العديد من الحوادث الامنية بين مدة واخرى يثير الاسى بين الموصليين الذين كانوا يمنون النفس بأن تشهد مدينتهم بعد التحرير واقعا جديدا يتمثل بالاستقرار واعادة النازحين ممن صعبت عليهم عودتهم الى الواقع المزري، لاسيما بعد تأخر اعمال اعادة الاعمار وتاهيل البنايات المدمرة وتمتين البنية التحتية التي انهارت بشكل تام اثر عمليات تحرير الجانب الايمن وبالتحديد في المدينة القديمة التي لم تشهد اي محاولات لاعادة ترميمها والنهوض بواقعها الماساوي).
الصحيفة نقلت عن المواطن حمدون ذنون قوله (يراودنا الامل بين آونة واخرى من خلال التصريحات التي يطلقها المسؤولون بان يعاد واقع المدينة الى جانب مستقر ومبشر، الا ان كل المؤشرات تؤكد ان المدينة تمضي من سيء الى اسوأ، خصوصا بعد ان شهدتالموصل خلال الربيع الماضي محنة غرق العبارة وما تلاها من اقالة المحافظ)، مضيفا ان (كل التوجهات كانت تشي بأن يد العون سوف تمتد للمدينة، الا انها اصبحت في طي النسيان بعد مرور نحو شهرين على تلكالمحنة).

وقارن يوسف صفوان بين واقع الموصل حينما كانت قبيل سقوطها بيد داعش وما تمر به اليوم بالقول ان (الواقع متشابه تماما حيث كانت المدينة تمر بين مدة واخرى بتفجيرات وحوادث امنية واليوم ايضا لمتختف مثل تلك المؤشرات الامنية باستثناء ان اخوتنا المسيحيين كانوا يعيشون في المدينة، برغم ما تعرضوا له من استهدافات خلال الاعوام السابقة لكنهم اليوم يعانون من صعوبة العودة للمدينة بسبب تعرضممتلكاتهم للسرقة والتخريب من جانب عناصر داعش)، منوهاً الى (غياب توجه الجهات الحكومية بتعويض المتضررين من جراء تلك الاعمال الارهابية التي سببتها داعش).

وقال محمود نعمة ان (الموصل متضررة بشكل تام وهنالك من يحاول طمس واقع المحنة التي مرت بها المدينة بالتحديد قبل خمسة اعوام فلا يوجد من يستذكر ليعيد للاذهان النزوح الاكبر والمضايقات التي تعرض لها مواطنو الموصل حينما علقواعلى الحدود الادارية التي تشترك فيها المدينة مع نظيراتها سواء باقليم كردستان او من خلال المحافظات الجنوبية فكانت بمثابة مسيرة مليونية بمختلف الشرائح ممن عبروا تلك الحدود، سيرا على الاقدام واكتظتاروقة تلك المنافذ بآلاف السيارات التي بقيت عالقة ساعات وليالي طويلة دون ان تجد منافذ لمرورها وانسيابيتها)، مضيفا ان (هنالك من يدعون الى محاسبة المتسببين بسقوط المدينة برغم انهم كانوا من المتهمين بهذاالامر).

وابدى رامي ناظم رأيه بالدعوة لمحاسبة المتسببين باحتلال الموصل قائلا ان (من المستغرب ان تمر الذكرى الخامسة والاوضاع كما هي بالمدينة فهنالك من تسبب بهذا الامر وهو حر طليق رغم ان نتائج ما تسبببه من كوارث بقيت على واقعها)، موضحا ان (العوائل التي نزحت ما زالت تعيش اوضاعا مأساوية ومازالت هنالك مخيمات كبيرة تستقر فيها العوائل الموصلية التي تعاني حرارة الصيف القائظة بغياب الداعمين والمساندين لهم فيما بقيت منازلهم بعيدة عن الاعمار والتاهيل برغم تحرير مناطقهم) ، /انتهى 

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين