جديد الموقع
صحف الاربعاء تتناول المواضيع التي ستناقشها جلسة البرلمان اليوم ..ونفى كتل سياسية وصول أي اسم للمرشحين الجدد للوزارات المتبقية صحف الثلاثاء تكرس اهتماماتها بزيارة العاهل الاردني ووزيري خارجيتي ايران وفرنسا وتحديد موعد انتخابات مجالس المحافظات صحفيو البصرة يستعدون للاحتفال بعيد الصحافة البصرية بعامها الثلاثين بعد المائة الصحف تتابع اسباب الخروقات الامنية الاخيرة .. والسعي لايقاف الاقتراض الخارجي الصحف تتابع تداعيات رفع علم الاقليم في كركوك والجدل المستمر بشأن الموازنة بتوجيه من نقيب الصحفيين مؤيد اللامي..لجنة الاختبارات بالنقابة تجري اختبارات الكفاءة المهنية لعشرات الصحفيين في الموصل هيئة الاعلام والاتصالات تطالب جهات سياسية بالكف عن لغة التشهير وتبادل الاتهامات عبر منصاتها الاعلامية العثور على جثة اعلامي يعمل في قناة / الحرة عراق / شرق بغداد صحف الخميس تهتم باستكمال الكابينة الوزارية واقرار الموازنة وزيارة بومبيو للعراق محافظ صلاح الدين يبلغ الصحفيين بموافقة وزير البلديات على منحهم اراض سكنية بثمن رمزي
أخبار نقابة الصحفيين العراقيين
صحف الخميس تهتم باستكمال الكابينة الوزارية واقرار الموازنة وزيارة بومبيو للعراق
2019/01/10 عدد المشاهدات : 42

بغداد/ اهتمت الصحف الصادرة اليوم الخميس باستكمال الكابينة الوزارية واقرار الموازنة وزيارة وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو للعراق.

وبشان استكمال الكابينة الوزارية نقلت صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين عن النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، قوله ان العملية السياسية اصبحت تطفو على “بحيرة من المشاكل السياسية”، محذرا من أن الشعب أصابه “الإحباط والملل” من تكرار ترشيح شخصيات “أكل الدهر عليها وشرب.

واضاف ان الخلاف بعد أن كان مقتصرا في السابق على وزارة الداخلية اصبح اليوم ايضا على وزارة الدفاع بسبب ترشيح اكثر من شخصية لهذا المنصب، وهذا مؤشر سلبي، مؤكدا أن الدول الاقليمية تتدخل كثير في عملية تسمية مرشحي الوزارات الامنية، وهذا قفز على ارادة المواطن العراقي.

واوضح المسعودي: أن العملية السياسية تطفو على بحيرة من المشاكل، بعضها متعمد يحصل من خلال ترشيح شخصيات مرفوضة من قبل الشارع العراقي الامر الذي نرفضه رفضا قاطعا، مؤكدا أن الشعب العراقي اصابه الاحباط والملل من تكرار ترشيح شخصيات “أكل الدهر عليها وشرب” واخذت دورها بشكل كامل في الفترة السابقة.

وشدد على ضرورة فسح المجل امام الوجوه الجديد لاخذ دورها في تحقيق نجاحات مهنية وسياسية، مؤكدا بالقول “نحن الآن مقبلون على طي صفحة الماضي والانطلاق بصفحة جديدة، ولكن رغبة بعض الكتل السياسية مازالت مصرة على التشبث بالماضي، هذا لا يخدم العملية السياسية اطلاقا”.


من جانبه قال عضو تيار الحكمة الوطني حسن: إن جلسة اليوم ستكون خالية من التصويت على مرشحي الحقائب الشاغرة، وانما ستكون لمناقشة قانون الموازنة وبعض القوانين والقضايا ليس الا، مشيرا الى أن الاسماء التي تم تداولها على انها لمرشحي الحقائب الشاغرة نفاها رئيس الوزراء ومجلس النواب.

واشار الى أن اسماء مرشحي وزارتي الداخلية والدفاع لم تحسم لغاية الآن، بل ان الموضوع زاد تعقيدا بسبب عدم توافق سنة الاصلاح والبناء على مرشح وزارة الدفاع، اضافة اصرار البناء على ترشيح فالح الفياض لحقيبة الداخلية، لافتا الى أن رئيس الوزراء اكد أنه اذا لم تحل الكتل السياسية الموضوع سوف يأتي بأسماء جديدة الى البرلمان، وهذا الخيار مقبول من جميع الاطراف.



وعن الموازنة قالت صحيفة المشرق يبدو أن أزمة كبيرة ومعقدة بانتظار البرلمان بعد الانتهاء من أزمة الكابينة الوزارية التي لم تكتمل منذ التصويت على 14 وزيرا في الرابع والعشرين من تشرين الأول الماضي، والأزمة التي نقصد هي مناقشة وإقرار موازنة 2019 التي يبدو ان المناقشات حولها ستأخذ هي الأخرى وقتا طويلا خاصة في ظل انخفاض سعر برميل النفط حيث تم احتسابه في الموازنة بسعر 56 دولارا في حين تشير التعديلات على الموازنة الى خفضه بنسبة 25% مما سيعرقل ذلك الكثير من الاتفاقات بشأن نسبة المحافظات والوزارات من الموازنة،.

الصحيفة نقلت عن الخبير النفطي حمزة الجواهري دعوته الحكومة ومجلس النواب الى تخفيض تقديرات اسعار النفط من 56 دولارا الى 35 دولارا في موازنة العام المقبل، مشيرا الى ان الاسعار الخيالية ستزيد من الازمة المالية في البلاد.
وقال الجواهري: إن مجلسي الوزراء والنواب يجب ان يخفضا أسعار برميل النفط التقديري في العام الحالي من اجل امتصاص الصدمات الاقتصادية وعدم الحاجة الى قروض دولية اخرى، في ظل الانخفاض المستمر في اسعار النفط .

واضاف ان الحكومة ملزمة بتقدير النفط بنحو 35 دولارا أو 45 دولارا كحد اعلى وتخفيض النفقات العامة والاقتراب من موازنة عام 2017 التقشفية.

وتابع: ان اسعار النفط لا يمكن التكهن في مستقبلها لذلك لا يمكن المجازفة بالاسعار المرتفعة، مبينا: ان الحكومة بامكانها اعتماد صندوق امتصاص الازمات الاقتصادية ضمن موازنة العام المقبل من اجل جمع الفائض من اسعار النفط في حال ارتفاعها لزيادة عمليات التنمية.


وعن زيارة وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو للعراق قالت صحيفة الزمان ان بومبيو جدد خلال لقاءاته بكبار المسؤولين في بغداد امس، التأكيد ان بلاده ستنفذ قرار انسحاب قواتها من سوريا بشكل تدريجي ومنظم وبالتعاون والتنسيق مع العراق.

وقال بومبيو لدى اجتماعه مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ان (بلاده عازمة على تنفيذ هذا القرار بشكل تدريجي ومنظم بالتعاون والتنسيق مع العراق) ، بحسب بيان لمكتب عبد المهدي نقل عن بومبيو ايضًا تأكيده (دعم الولايات المتحدة للحكومة العراقية ولجهودها ببسط الامن وتنشيط الاقتصاد العراقي).

بدوره، اكد عبد المهدي (اهمية العلاقات العراقية الامريكية خصوصا في مجال الحرب على عصابات داعش الارهابية الى جانب التعاون في مجال الطاقة والاقتصاد )، مشيرا الى ان (العراق بلد ديمقراطي يشهد تطورا ملحوظا وهو حريص على استقرار المنطقة واقامة علاقات طبيعية مع الدول العربية والصديقة وجميع دول الجوار).

وجرى خلال اللقاء بحث الانسحاب الامريكي من سوريا.


وفي لقاء آخر، أكد رئيس الجمهورية برهم صالح لبومبيو حرص العراق على بناء علاقات متوازنة مع جميع الدول الصديقة والحليفة.ونقل بيان رئاسي عن صالح تأكيده خلال استقباله في قصر السلام ببغداد بومبيو (ضرورة انتهاج لغة الحوار البنّاء بين جميع الاطراف لتحقيق الأمن والسلام، وتخفيف حالة التوتر وعدم الاستقرار في الساحتين العربية والاقليمية وتعزيز التعاون دولياً واقليمياً لانهاء التطرف ودحر الارهاب بصورة نهائية)، مضيفا أن (العراق حريص على بناء علاقات متوازنة مع جميع الدول الصديقة والحليفة المبنية على احترام سيادته وثوابته واستقلالية قراره الوطني).

كما أكد صالح (عمق العلاقة التي تربط البلدين وضرورة تطويرها بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين الصديقين، واهمية مساهمة الجانب الأمريكي في اعمار العراق والنهوض باقتصاده والارتقاء بالقطاعات كافة)، مشيدا بـ(دعم الولايات المتحدة الامريكية للعراق سياسياً وامنياً، لاسيما في حربه ضد الارهاب وتحقيقه النصر الكبير على عصابات داعش).

وكان بومبيو قد التقى برئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الذي كان في استقباله برفقة لجنة العلاقات الخارجية النيابية./انتهى

تعليقات المشاهدين
لا توجد تعليقات
إضافة تعليق
ملاحظة : لطفا التعليق يخضع لمراجعة الإدارة قبل النشر
الأسم
البريد الإلكتروني
المشاركة (700 متبقي)
أبواب الموقع
أن الصراع في العراق هو الأكثر فتكا بالصحفيين على مدار العقود الماضية، إذ شهد مصرع 500صحفي و عامل إعلامي في كل مناطق العراق...
ان الصحفيين اذ يجودون باقلامهم فهم انما يجودون بارواحهم في سبيل ايصال الحقيقة الى طالبيها..
إضغط هنا نموذج تجديد هوية النقابة الإلكتروني
المقر العام: بغداد - كرادة مريم
برمجة و تصميم معهد الكفيل | جميع حقوق النشر محفوظة لنقابة الصحفيين العراقيين